القاهرة 20°
دوت مصر
المرشدين السابقين للاخوان

قرى " المرشدين السابقين " تتحدى الإخوان

Lcaالمحافظات -
خاص ل" دوت مصر"


"المحمودية" .. التابعة لمحافظة البحيرة مسقط رأس المؤسس والمرشد الأول حسن البنا، تميز سكانها بعدم التبعية لأى من التيارات السياسية، وتبلغ مساحتها 1230 كيلو متر، وتعد واحدة من أهم الموانئ النهرية التجارية، وكانت معبرا للمراكب التى تحمل البضائع من الصعيد والوجه البحرى للإسكندرية لتدخل من خلال هويسها لترعة المحمودية التى حفرها محمد على فى أوائل القرن التاسع عشر، ويبلغ عدد سكانها 80 ألف نسمة، وتصل نسبة الأمية إلى 55 بالمائة نظرا لنقص عدد المدارس وارتفاع معدلات التسرب من التعليم بحثا عن العمل.
بدأ ظهور تمرد المحمودية على جماعة الإخوان فى الانتخابات الرئاسية الماضية، إذ تصدر حمدين صباحى السباق ب 15 ألفا و41 صوتا، مقابل 14 ألفا و161 صوتا للرئيس السابق محمد مرسى، وفى 30 يونيو خرج الآلاف من أبناء المدينة للمطالبة بإسقاط مرسي، أما الانتخابات الرئاسية الحالية فتتجه المحمودية إلى دعم المرشح الرئاسى المشير عبد الفتاح السيسى.
وأعلن رئيس لجنة الحريات بنقابة المحامين بالبحيرة جمال خطاب أن المشير السيسى له شعبية جارفة بالمحمودية بنسبة تصل إلى 80 % من أصوات الناخبين الذين سيدلون بأصواتهم.
قرية الهضيبي
عرب الصوالحة التابعة لمركز شبين القناطر مسقط رأس المرشد الثانى للجماعة حسن الهضيبى من عام 1951 حتى وفاته 1973 يلاحظ زيادة عدد الإخوان فى القرية ، إلا أن أصوات أبناءها دائما ما تذهب إلى مرشح لاينتمي للإخوان، وهذا ما ظهر جليا فى الانتخابات الرئاسية الماضية إذ تصدر الفريق أحمد شفيق السباق، بينما جاء الرئيس السابق محمد مرسى فى الترتيب الثانى، كما ظهر ذلك أيضا فى الاستفتاء على الدستور حيث بلغت نسبة المشاركة أكثر من 47% ، وحصلت نعم على 98% من الأصوات الصحيحة.
ويتجه المزاج العام فى عرب الصوالحة إلى دعم المرشح الرئاسى المشير عبد الفتاح السيسى، وظهر ذلك بعد تفوقه على منافسه حمدين صباحى فى عدد التوكيلات بنسبة 94 %.
وقال عضو المجلس المحلى السابق كامل مزيد أن اتجاه الرأي العام يميل لانتخاب السيسى، مشيرا إلى تأثير عائلتى منصور وعيد فى دعم الكتل التصويتية.

قرية أبو النصر
وادي القمح تتبع مركز منفلوط بمحافظة أسيوط، هى مسقط رأس محمد حامد أبو النصر المرشد الرابع ولد بها عام 1913، واشتهر بنشاطه الدعوى، حيث كان عضوا بجمعية الإصلاح الاجتماعى بمنفلوط ثم عضوا فى جمعية الشبان المسلمين سنة 1933، ثم عضوا بجماعة الإخوان عام 1934.
ورغم زيادة عدد الإخوان بالقرية إلا غالبية أصواتها قالت " نعم " للدستور بنسبة تتجاوز 95%، وهو ما يؤكد رفض أهالى القرية لجرائم جماعة الإخوان ودعمها للأمن والاستقرار، ويرون أن المرشح الرئاسى المشير عبد الفتاح السيسى هو رجل المرحلة المقبلة، والقادر على تحقيق التنمية الشاملة.
السعديين قرية مشهور
قرية السعديين هى مسقط رأس المرشد الخامس لجماعة الإخوان مصطفى مشهور، وتعتبر القرية واحدة من أهم قرى مدينة منيا القمح التابعة لمحافظة الشرقية، حيث استطاعت الحصول على لقب أفضل قرية على مستوى المحافظة قبل عامين، لما بها من مشروعات خدمية هامة.
ولد مصطفى مشهور فيها عام 1921، ويقطنها الكثيرين من أعضائ الإخوان، ورغم ذلك يلاحظ انضمام عدد من قيادات عائلة مشهور إلى الحزب الوطنى وكان لهم تأثير كبير على مسار العائلة ومن ثم القرية بكاملها، وظهر ذلك خلال الانتخابات البرلمانية التى فاز بها رموز الحزب الوطنى، لتوفير الوظائف وتنفيذ المشروعات الكبرى بالقرية.
وتصدر المرشح الرئاسى السابق الفريق أحمد شفيق نتائج التصويت في القرية، أما في الانتخابات الحالية فإن أهالي القرية يتجهون لتأييد المشير عبد الفتاح السيسى وبدا ذلك من خلال عدد التوكيلات التى حصل عليها والتى تقدربنحو 3700 توكيل مقابل 60 توكيلا لمنافسه حمدين صباحى.

كفر عوض
هى مسقط رأس مرشد جماعة الإخوان محمد مهدى عاكف الذى أثار جدلا كبيرا عندما قال فى حوار الشهير " ظط فى مصر"، وتبرأ أهالى القرية منه ومن جماعة الإخوان، فعدد الإخوان بالقرية لا يتعدى العشرات، وليس لهم أى تأثير فى الحياة السياسية، واتضح ذلك خلال الاستفتاء على الدستور الذى بلغت نسبة التصويت ب " نعم " 99 %، وأعلنت القرية دعمها وتأييدها للمشير عبد الفتاح السيسى فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، من خلال اللافتات الكبيرة التى ملأت شوارع القرية.
ومن جانبه قال إبراهيم عاكف إبن عم المرشد الأسبق لجماعة الإخوان أن الغالبية العظمى من أهالى القرية تؤيد المشير السيسي.
قرية سامول
قرية سامول تتبع مركز المحلة الكبرى، وهي مسقط رأس المرشد الثامن لجماعة الأخوان محمد بديع الذى ولد فى 7 أغسطس 1943 ويحاكم حاليا بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين.
أعلن أهالى القرية تبرأهم من مرشد الإخوان بسبب نشاط الجماعة الذى وصفوه بالإرهابى، وخرج الآلاف من أهالي القرية للتصويت ب " نعم " للدستور الذى حظى بموافقة 98 % من المواطنين.
ولم يكتفوا بذلك بل خرج الآلاف من أهالى القرية فى مسيرة حاشدة لدعم ومساندة القوات المسلحة والمشير عبد الفتاح السيسى.

csr