القاهرة 20°
دوت مصر
تظاهرة شركس تركيا أمام القنصلية الروسية في اسطنبول الأناضول

في ذكري تهجيرهم.."شركس" تركيا يتظاهرون أمام القنصلية الروسية

وكالة "الأناضول" للأنباء

نظم اتحاد الجمعيات الشركسية في تركيا، اليوم الخميس، مسيرة إلى القنصلية الروسية في مدينة اسنطنبول، وذلك لاحياء ذكرى 150 على ترحيلهم من أراضيهم في القوقاز في عهد الإمبراطورية الروسية.

وتجمع مجموعة من المتظاهرين الشركس في ميدان "جلاطه سراي" قبل توجههم إلى مقر القنصلية الروسية، رافعين لافتات ومرددين هتافات مناهضة لروسيا، مثل: "شركيسيا لن تكون أرضا روسية"، و"الإبادة الجماعية جريمة ضد الإنسانية"، و"سنحاسبكم على الإبادة الجماعية"، وذلك تخليداً لذكرى الضحايا؛ الذين سقطوا خلال تهجير عدد كبير من الشركس من شمال القوقاز في 21 مايو(آيار)عام 1864.

وتابعت "الأناضول" أن رئيس الحركة "الديمقراطية التعددية"، كنعان قابلان، أوضح أن الشعب الشركسي الذي تعرض للإبادة الجماعية عام 1864، جرى نفيه قهراً إلى الأراضي العثمانية، مشيراً إلى أن الشركس تفرقوا اليوم في نحو 40 دولة بعيداً عن وطنهم الأم، في ظل خطر فقدان هويتهم ولغتهم وثقافتهم.

لن ننسى

وفي نفس السياق أكد رئيس "اتحاد الجمعيات الشركسية"، نصرت باش، أن تسليط الضوء الآن على الأحداث التي جرت قبل 150 عاماً "لا يأتي بدافع الانتقام وإنما في إطار السعي نحو تحقيق العدالة"، مضيفاً أن دولة روسيا الحالية تعد وريثة روسيا القيصرية.

وطالب باش موسكو بـ"الاعتراف بجريمة الإبادة الجماعية، والاعتذار إلى الشعب الشركسي، واتخاذ خطوات عملية لإزالة تأثير النتائج السلبية المستمرة حتى يومنا".

ويُشار إلى أن مئات الالآف من الشعب الشركسي المسلم من سكان مناطق شمال غربي القوقاز، تعرضوا إلى النفي والتهجير القصري من وطنهم عام1864، وعلى مدار ثلاث سنوات، من قِبل الإمبراطورية الروسية، إلى المناطق النائية بروسيا والأراضي العثمانية، ما تسبب بوفاة العديد منهم، جراء معاناتهم الجوع والأمراض.