القاهرة 20°

فيديو| جلسات الدعم النفسي.. حينما يُهزم السرطان بالفضفضة

"أنا أقوى من السرطان.. الجملة دي بشوفها كل يوم وأنا داخلة المستشفى، وبرددها على طول، وهي بتبقى ردي على أي شخص بيتكلم معايا عن المرض"

بابتسامة تنتزعها من بين دموعها، تقدم لنا إحدي مريضات سرطان الثدي في مستشفي بهية، نفسها، في أثناء حضورها ورشة الدعم الذهني للمرضى والتي تم تنظيمها اليوم في مستشفي بهية، حكت لنا عن ظروف المرض وبعض ملامح رحلتها، ولكنها أكدت أن المشوار أسهل مع الدعم النفسي الذي تقدمه لهم مستشفي بهية من خلال العديد من الجلسات، ومع المتابعة المستمرة حتى عن طريق التليفون.

الدور الذي قدمته مستشفي بهية لمريضات سرطان الثدي في مصر، لمسناه بشكل كبير اليوم، مع اهتمام المستشفي بتقديم الدعم النفسي الذي لا يقل أهمية عن مراحل العلاج والذي تقدمه المستشفى بالمجان.

وكما قالت لنا ندا عبد الستار رئيس فريق الدعم النفسي بالمستشفي، إن الجانب النفسي مهم جداً لمحاربات السرطان، لذلك نكون معهم في كل مراحل المرض وكل مرحلة لها تعامل خاص، ويتم هذا بالتنسيق مع الدكاترة المعالجين، وبالفعل لاحظنا انعكاس ذلك بشكل إيجابي على المريضات، وبعضهن تغلب على المرض ليقدمن بعد ذلك المساعدة والدعم النفسي لمريضات المستشفي.

قدمت ورشة اليوم المدربة ريهام سمير، استشاري تنمية مهارات الذاكرة والقراءه السريعة، والممارس المعتمد للبرمجة اللغوية العصبية، لمدة ساعتين لم يخل من البهجة والمعلومات والتلوين وبعض الألعاب الذهنية، هدف الورشة كان تقديم الدعم الذهني للمريضات وبعض التمارين التي تساعد في مواجهة تشتت الانتباه وغيرها من المشاكل المصاحبة للعلاج، ونصحت سمير المريضات خلال الورشة بضرورة إيجاد وقت لأنفسهن بين ضغوط الحياة اليومية "ارسمي..اعملي أي حاجة بتحبيها..لازم يبقى فيه جزء في اليوم ليكي انتي وبس".

وقدمت أيضاً عدة تمارين تساعدهم على التركيز، وأكدت أن المخ بحاجة إلي تدريب مستمر حتى نستمتع بكل التفاصيل ونستطيع التحكم في أفكارنا وتوجييها لمسار إيجابي يحسن حالتنا النفسية و يفرق بشكل عام في طريقتنا في عيش الحياة.