القاهرة 20°
دوت مصر
الفاينانشال تايمز

فايننشال تايمز: بقاء الناتو مرهون بالأزمة الأوكرانية

ترجمة- سالي حسام الدين:

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إن حلف الناتو بدأ قبل سنوات في الظهور كحلف عسكري بلا دور محدد ويبحث عن مهمة خاصة مع الانسحاب من أفغانستان إلا أن الأزمة الأوكرانية وضم روسيا للقرم كان التغيير الذي يحتاجه الناتو. لكن الصحيفة لفتت في افتتاحيتها إلى أنه من جهة أخرى يجب على الناتو والغرب عموما التعامل بحذر مع بوتين الذي أعلن تحديه لنظام عالم ما بعد الحرب الباردة بادعاء الحق في الدفاع عن الأقليات الروسية في دول الجوار. 

وأشارت "فايننشال تايمز" إلى أن اجتماع الناتو في سبتمبر المقبل في ويلز سيكون هدفه على الأرجح تجديد نشاط التحالف في شرق أوروبا خاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن ضخ مليار دولار لتوسيع تواجد الناتو في شرق أوروبا ولإرسال تحذير لموسكو بأن الهجوم على شرق أوروبا يعنى الهجوم على التحالف كله. 

إلا أن ما يجب الاهتمام به حقا، في رأى الصحيفة، فهو إعادة الثقة في الناتو وهو ما يعني استمرار التواجد الأمريكي في شرق أوروبا لتعزيز ثقة دول المنطقة وخاصة بولندا في التحالف العسكري، لكن حتى هذه الخطوة، كما تقول، تواجه عقبات من داخل الناتو نفسه؛ فعدد من دول التحالف لا ترغب في مواجهة مع روسيا بسبب العلاقات الاقتصادية بينها وخاصة في مجال الطاقة.

وفي إشارة إلى أن مستقبل الناتو بات مرهونا بالتعامل مع الأزمة في شرق أوكرانيا، أعربت الصحيفة عن اعتقادها أنه إذا كانت أفغانستان هي نهاية التوسع العسكري فعلى التحالف توسيع الشراكة في مجالات أخرى وأن يظهر في ملف شرق أوروبا كقوة قادرة على تأمين حدود أوروبا في مواجهة روسيا.