القاهرة 20°
دوت مصر
غاب محمد رمضان.. ولم تختفي البلطجة من الشارع

غاب محمد رمضان.. ولم تختفي البلطجة من الشارع!


كتب- محمد إسماعيل:

السبكي وبطل أفلامه محمد رمضان، صنعا جيلا مشوها لا يعرف سوى المخدرات والجنس والتحرش والعنف والسلاح، اتهامات من نقاد مسنونة أنيابها أخذت تتردد حول محمد رمضان بحجة أنه السبب في ميلاد جيل مشوه سلوكيا.. وأن رمضان وأخوانه هم السبب في كل الظواهر المنحرفة للشباب بداية من التحرش إلى الرقص بالمطاوي في الشوارع.

غاب محمد رمضان.. ولم تختفي البلطجة من الشارع


لذلك ومع غياب محمد رمضان هذا العام تماما عن سباق العيد السينمائي، وغياب كل أفلام البلطجة كان لابد وأن يتبع هذا الغياب اختفاء في مشاهد العنف والبلطجة والتحرش، في الشارع المصري في حال كان هو المسؤول عن كل هذا.
إلا أن هذه المشاهد لم تختفي من الشارع كما اختفت من السينما أنها تزداد وبكثرة بل وتنوعت طرق الاحتفال التي شهدها عدد من الميادين مع أول أيام عيد الفطر المبارك.

غاب محمد رمضان.. ولم تختفي البلطجة من الشارع


فهل مازال محمد رمضان هو المتهم بتشويه الشباب وتوجيههم نحو الانحراف رغم اختفاءه وبقاء الظاهرة في الشارع؟ وهل سيواجه رمضان وغيره نفس الاتهامات مجددا رغم خلو الموسم من هذه المشاهد وتواجدها في الشارع بقوة هذا العام أيضا؟