القاهرة 20°
دوت مصر
كلية التجارة جامعة الأزهر

طلاب "الإخوان" بالأزهر يزرعون 6 قنابل غاز بكلية التجارة

كتب- عمر عبد الجواد:

ملخص

*** أكد الدكتور سعيد عبد العال عميد تجارة الأزهر بنين، أنه أصيب بحالة اختناق شديدة إثر انفجار القنابل المسيلة للدموع، وأن زملاؤه في اللحظة الأخيرة، مضيفاً أنه "لولا الأمن لهلك العاملون جميعًا".

مجددًا أعلن طلاب الإخوان تبنيهم للعنف والإرهاب، رغم أن دماء جنود الشرطة أمام المدينة الجامعية لا تزال ساخنة، فأرادوا أن يضموا إليها مزيدًا من الدماء، بعدما زرعوا عددًا من قنابل الغاز بمحيط الكلية وداخلها، حيث كاد عميد تجارة الأزهر بنين الدكتور سعيد عبد العال، يدفع حياته بعدما انفجرت إحدى القنابل أثناء مروره بطرقات الكلية، متوجهًا إلى غرف أوراق الإجابة والأسئلة المخصصة للفرقة الثانية بالكلية.

وفي تصريحات خاصة لـ"دوت مصر"، أكد "عبد العال"، أنه سمع أثناء مروره على غرف الأسئلة صوت انفجار ضخم، فأسرع لدخول إحدى الغرف، بعدما وجد النار تشتعل في بعض أوراق الإجابة التى يتم تجهيزها للفترة المسائية، موضحًا أنه ظل يردد الشهادة ليقينه انقضاء أجله، وبعدما لاحظ زملاؤه صراخه بصوت مرتفع أسرعوا إليه، لكنه لم يشعر بهم سوى دقائق معدودة بعدما تسبب الغاز المنفجر في اختناقه، واستدعى زملاؤه أحد الأطباء بالمركز الطبى للجامعة فأعطاه بعض الأدوية، إضافة إلى وضعه على جهاز تنفس صناعي ليسترد وعيه.

فيما أشاد عميد الكلية بالتفاعل الأمني السريع الذي أسهم في إنقاذ حياة العاملين بالكلية، موضحًا أنه لولا التدخل الأمني لهلك جميع العاملين بالكلية بسبب الانفجارات بعدما تبين أن طلاب الإخوان زرعوا 6 قنابل بطرقات وجوانب الكلية، وقامت الشرطة بتفكيك هذه القنابل والتعامل معها بما يسمح بتفادى أخطارها، إضافة إلى العثور على كمية كبيرة من المولوتوف والشماريخ والأقنعة، والأكثر مرارة أن الشرطة وجدت أسلحة خرطوش ضمن بحثها داخل كلية التجارة.

أوضح عميد الكلية، أن الأمن المدنى يتعامل مع الأحداث بصورة تتفق وقدرة العاملين به، لكننا نتفق أن الداخلية بها قدرات تتفوق قدرة الأمن المدني، لذلك لن نتمكن من ضبط العملية التعليمية بدون عودة الحرس الجامعى.

csr