القاهرة 18°

رسالة لسيدنا النبي


برسلك الرسالة دي فيها كلام كتير عايزة أوصلهولك، أولها صلاة و سلام عليك، بعد كده عايزة اشهدك على أمتك يا محمد اللي انت هتشفعلها يوم القيامة إن شاء الله.

أُمتك ملهية، سايبة تعاليمك و بتركز على حاجات تانية شايفة انها أكبر، لكنها لهو كبير.. نسيوا إن إحدى زوجاتك كانت مسيحية وعمالين يتخانقوا نسلم عالمسيحيين ولا لأ.

عارف المطففين اللي بيغشوا في ميزان القمح و الشعير، دلوقتي بقوا يكيلوا بمكيالين و يغشوا في المبادئ و المعايير ، عارف ازاي؟ المطر ينزل عندهم يقولوا خير ورزق، وينزل عند اعدائهم يقولوا غضب من ربنا.

عارف المنافقين ؟ كتروا أوي، دلوقتي بيقدسوا أشخاص ويلتمسوا لهم أي غلط ويبرروه كمان، و يغيروا مبادئهم بتغيير مواقفه.

عارف المبذرين اخوان الشياطين؟ عملوا عربيات ذهب خالص واسرفوا ببذخ كبير ، وسايبين مسلمين من غير أكل و غطاء في البرد.

عارف صلة الرحم؟ دلوقتي بقت برسالة و لايك و شير.

عارف آية و بالوالدين إحسانا؟ كتير بيعوقوا اهاليهم وساعات بيقسوا عليهم، حتي كلمة أُف اللي ربنا نهاهم انهم يقولوها لوالديهم بيقولوها عادي جداً.

عارف النفس التي حرم الله قتلها؟ بيقتلوها عادي باسم الدين.

عارف لما قلت رفقاً بالقوارير ؟ داعش بياخدوهم سبايا.

طب عارف مصر اللي انت استوصيت اهلها بالخير ؟ بيرهبوا أهلها و يقتلوهم و يقتلوا جنودها.

كل ده بيحصل باسم الدين وهما ملهمش صلة بالدين، ولو ركزوا في عاداتك و سُنتك كان العالم كله يعيش في عدل وسلام.

عارف أنا بتبسط أوي كل ما باخد دورة تدريبية أو اقرأ في الاتيكيت والتنمية البشرية، الاقي اسمك منور في كل الكتب دي لإنهم اخدوا الكلام ده منك انت، الغرب و العالم كله عارف قيمتك، وقيمة تعاليمك، واللي منك بيتاجر باسمك، عشان يحرم و يحلل على مزاجه.

الرسالة دي أنا بكتبها و متوقعة ردك عليها ممكن يكون إزاي!! انت رسول لكل زمن يعني كلامك يمشي ويتنفذ لكل عصر ولكل أمة.

لو انت رديت على رسالتي ممكن ترد و تقول:
وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ؛ لأنك عليك الصلاة والسلام قلت: لا يرحم الله من لا يرحم الناس.

وهتوصينا بالسلام والعدل والرحمة،"اذهبوا فأنتم الطلقاء".

وهتوصينا بالسماحة مش بالجشع في التجارة: رحم الله عبداً سمحاً إذا باع، سمحاً إذا اشترى، سمحاً إذا اقتضى.

و هتفكرنا بالآية دي صح؟

"ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيم".

هتختم الرد بجزء من خطبة الوداع :

أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا – ألا هل بلغت اللهم فاشهد، فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها.

احنا أسفين يا محمد ، انت كنت واضح في كلامك وأعمالك وصفاتك وتعاليمك ووصاياك ، انما احنا الدنيا خلت غيمة على عنينا و قلوبنا، احنا اكتر ناس محتاجين شفاعتك، سماحتك، سامحنا واشفعلنا يا محمد، وادعي ربنا ينور بصيرتنا لدينك السليم، من غير تجارتهم.

عليك أفضل الصلاة و السلام.