القاهرة 15°
دوت مصر
منفذ هجوم اللوفر عبدالله الحماحمي

رئيس الجالية المصرية بفرنسا: "الحماحمي" بريء وستثبت التحقيقات ذلك

كشف صالح فرهود، رئيس الجالية المصرية بفرنسا، أن الشاب المصري، عبد الله الحماحمي، المتهم قيامه بالهجوم على متحف اللوفر، الجمعة، ضحية مشاجرة عادية، ولم يحمل سكيناً أو خنجراً، خاصة أن مثل هذه الأسلحة البيضاء لا تتواجد محال لبيعها في المنطقة التي كان يقيم فيها عبد الله، مشككاً في واقعة وجود سكين معه أو تورطه في طعن الشرطي الفرنسي.

وقال فرهود، في تصريحات لـ"العربية"، السبت، إن "الواقعة مختلقة ومشابهة لواقعة الشاب المصري وليد يوسف الذي عثروا على جواز سفره بجوار مسرح هجوم استاد باريس العام الماضي، واعتقدوا وقتها أنه أحد المنفذين للهجوم ولكن تبين فيما بعد أنه ضحية وذهب للاستاد لمشاهدة مباراة فرنسا وألمانيا وفور خروجه أصيب في الهجوم وتعرض لشظايا خلال إطلاق النار من المنفذين".

وأوضح أنهم يتواصلون مع عائلة الشاب بالدقهلية، ويبلغونهم بالأخبار أولاً بأول، مؤكداً أن "الشاب بريء وستثبت التحقيقات ذلك".

وأضاف أنه اتصل صباح السبت بوزيرة الهجرة، وأبلغها بتطورات الواقعة وشرح لها كافة التفاصيل التي تثبت براءة الشاب ووعدته بمساعدة أجهزة الدولة لإظهار الحقيقة كاملة.

csr