القاهرة 20°
دوت مصر
فتيات الحريديم يفضلن دراسة التوراة على المواد العلمية

دراسة: فتيات "الحريديم" يفضلنّ التوراة على العلوم

اعداد: عبدالعزيز صبحي 

كشف الباحث المتخصص بشئون طائفة "الحريديم" الإسرائيلية، أريئيل بنكلشتاين، أن الفتيات اللاتي يتربيّن في بيئة دينية متشددة يفضلن دراسة التوراة وشروحاتها عن دراسة التخصصات العلمية.

وأضافت دراسة بنكلشتاين، المنضم لحركة "المؤمنين بالتوراة والعمل"، أن الفتيات الحريديات حصرّن أنفسهن خلال العقدين الأخيرين بدراسة علوم الدين بدلاً من المواد العلمية، وذلك ناجم عن رغبتهنّ في تجنب "الصراع الفكري" بين المفاهيم الدينية والواقع العلمي من جهة، أو أن عائلاتهنّ تجبرهنّ على هذه التخصصات.

كما توضح الدراسة، أن الخطاب الديني "الحريدي" عاود ترويج الأفكار التي تدعو إلى زواج الفتيات في سن مبكرة، لأن رسالتهنّ الأساسية في الحياة هي "الانجاب والتربية". فضلاً عن أن فتيات المرحلة الثانوية في المجتمع "الحريدي" يفضلن ّالابتعاد عن صعوبة المواد العلمية باتجاه الدراسات الدينية.

من جانبه، أشار موقع "والا" الإخباري إلى الجدل القائم في الأوساط "الحريدية"حول تعليم الفتيات، وهل يتم تشجيعهن على دراسة مختلف العلوم أم قصرها على التوراة فقط، لكن الجدل عادة ما يحسم لإرسال الفتياتات للتعمق في فقة الدين اليهودي.

كما أوضح "والا" أن سماح "الحريديم" لنسائهم بالتعلم بدأ منتصف القرن الـ19، لكن الكثير من العائلات "الحريدية" لم تسمح لنسائها بالتعلم إلا في العقدين الأخيرين، خاصة مع تنامي قوة المدافعين عن حقوق المرأة في إسرائيل عام 1996.

دراسة فتيات الحريديم يفضلنّ التوراة على العلوم