القاهرة 20°
دوت مصر
تغير الساعة البيولوجية يؤثر سلبا على الصحة

تغيير "التوقيت" يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب

دوت مصر- حسام الضمرانى


مع بدء التعامل بالتوقيت الصيفي تتغير الساعة البيولوجية للجسم، ما يؤدي إلى حدوث اضطرابات بأعضاء الجسم المختلفة، وتنقلب حياتنا رأسا على عقب، بحسب ما أكدته العديد من الدراسات العالمية، وأوضحت أيضا أن جسم الإنسان وتوقيته البيولوجي، لا يتأقلمان بسرعة مع تغيير التوقيت. ويتطلب ذلك من المرء أن يمنح جسده بعض الوقت لكي يتدارك ما حدث ويتأقلم معه تدريجيا.

وتعمل ساعة جسد الإنسان البيولوجية مؤشرا زمنيا داخل الجسم، وبآلية شديدة الحساسية والدقة أيضا، بحيث تستشعر ما يحدث من تغييرات بيئية حول الإنسان، وبذلك تنظم نشاطاته وتقوم بضبطها. على سبيل المثال، متى يشعر بالخمول أو بالنعاس، ومتى يكون أكثر نشاطا.

من ناحية أخرى، يعمل عدد كبير من الناس بسبب الضغوط الاقتصادية في بعض الأعمال المسائية، وينامون في أوقات النهار، كما أن الكثير منا يسافر لقضاء أعمالهم عبر رحلات الطيران، الأمر الذى يتسبب في اضطراب الساعة البيولوجية.

تسيطر الساعة البيولوجية على عدد كبير من الوظائف البيولوجية، مثل دورة الاستيقاظ والنوم، وإنتاج الهرمونات، والمزاج الشخصى، والجهاز المناعى، والقلب، ودرجة حرارة الجسم، والضغط الشريانى، الأمر الذى قد يسبب ارتفاع الإصابة بالأمراض، مثل: أمراض القلب والسرطان، ويعد هذا أحدث ما توصل إليه فريق من الباحثين اليابانيين، فى معهد العلوم اليابانية "ريكن بران".

تنضبط الساعة البيولوجية عند البشر حسب جداول زمنية ضرورية للحياة، وللبشر إيقاعات بيولوجية يومية، وأسبوعية، وشهرية، وسنوية، ويختلف مستوى الهورمون والكيميائيات الأخرى في الدم على مدى هذه الفترات الزمنية. وكثير من عمليات الجسم الحيوية تتم بانتظام كل 24 ساعة، وتتسق أنشطة الخلايا والغدد والكليتين والكبد والجهاز العصبي بعضها مع بعض، ومع إيقاع النهار والليل في البيئة، وهذه الساعة هى عبارة عن آلة تحدث اضطراب جزئي على عشرات من الجينات، والذى يكون مستوى نشاطها متأرجح خلال 24 ساعة.

يؤكد الدكتور محمد نصر أستاذ جراحة القلب بمعهد القلب "تكون أكبر نسبة إصابة بأمراض القلب مثل "الشرايين التاجية"، لدى مضطربي الساعة البيولوجية من المسافرين بالطيران، وأصحاب الأعمال الليلية، أو الممارسين لأعمال تتطلب منهم السهر ليلاً والنوم صباحاً"، وأضاف أن أكثر أوقات التعرض للإصابة بالأزمات القلبية، تأتي بعد استيقاظ الشخص بساعتين.

ولتجنب اضطراب الساعة البيلوجية للمسافرين عبر الطيران، يمكنهم تناول علاج "antioxidant" المضاد للتأكسد، قبل السفر بيومين، وبعد الوصول بأسبوع، حتى يتجنبوا اضطراب ساعتهم البيولوجية، إضافة إلى ضرورة النوم فور وصولهم لساعتين على الأقل، حتى يستطيعوا ضبط مواعيد نومهم.

في ساعات النهار، ينتج الجسم بعض الهرمونات مثل: هرمون الكورتيزون، بينما ينتج فى أوقات الليل هرمون النمو، وفى حال عدم الانتظام فى مواعيد النوم بسبب العمل أو السهر، قد يتسبب ذلك فى إحداث خلل فى إفراز الجسم للهرمونات، هذا ما أكد عليه د. محمد فؤاد إبراهيم، أستاذ جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري بجامعة القاهرة، وأوضح أن الساعة البيولوجية للإنسان ترتبط بشكل مباشر بدورة الهرمونات داخل الجسم، ويتعلق تركيز إنتاجها بساعات الليل والنهار، كما أكد أن عدم إنتاج هرمون النمو والكورتيزون بجسم الإنسان، هو من أكثر الاضطربات العصبية التي تنتج عن اضطراب الساعة البيولوجية.