القاهرة 20°
دوت مصر
2

بورقة بها 5 كلمات... سعودية تسطو على 5 مصارف

كانت تسلم ورقة مكتوب فيها «أعطني بعض المال.. فأنا مسلحة» إلى أحد موظفي البنوك

الديلي ميل- دوت مصر

تمكنت فتاة سعودية لم تتجاوز الـ25 عاما، من سرقة آلاف الدولارات من 5 مصارف أمريكية، بعد أن كانت تسلم ورقة مكتوب فيها «أعطني بعض المال.. فأنا مسلحة» إلى أحد موظفي البنوك، الذين كانوا عادة ما يرتبكون ويسلمونها ما تيسر من الأموال.

الفتاة المتنكرة
المتهمة بالسطو تدعى رانيا حمد، من مدينة الطائف السعودية، وتحمل جواز سفر سعودي وآخر أمريكي وتقيم مع والدتها في مدينة "روزفيل" بولاية مينيسوتا.

كانت تدخل إلى البنوك متحجبة، أو بقبعة فوق شعر أشقر مصبوغ، وأحيانا أسود، وتضع نظارة سوداء لإخفاء ملامحها، ثم تقترب من موظف على الصندوق وتسلمه ظرفا فيه رسالة، وحين يفتحه يقرأ: "أعطني بعض المال، فأنا مسلحة" فيرتبك ويناولها ما يتيسر لظنه أن السلاح في حقيبتها، وعندها تمضي مسرعة وتختفي، على مرأى من كاميرات مراقبة كانت ترصدها وهي داخل البنك أو خارجة منه بالمال المسروق.

مشهد النهاية
ووفقاً لـ"العربية نت"، اعترفت رانيا، بعد القبض عليها، بإقدامها خلال فبراير من العام الماضي، على سرقة 5 مصارف أميركية، منها 4 بمينيسوتا والخامس في ولاية "ويسكونسن"، وفي اليوم التالي من العملية الأخيرة تم اعتقالها.

وجاءت آخر سرقة لها، لتسطر مشهد النهاية في عمليات السطو على المصارف، حيث استهدفت "بنك دايري ستيت"، وأعطاها موظف البنك 2300 دولار، بينها أوراق ممهورة بما يشبه شرائح المتابعة الإلكترونية لحاملها، بحيث تتبع الشرطة خطواته حين يلمسها.

وحين مضت رانيا في اليوم التالي لتشتري جهاز "كمبيوتر" محمول من مركز للتسوق في مدينة روزفيل، علم "FBI" موقعها، وبدقائق انقضوا عليها ووضعوا الأصفاد في يديها.

تجدر الاشارة إلى أن البنوك الأربعة التي سرقتها رانيا في ولاية مينيسوتا هي: "بنك كلاين" في 15 أغسطس، وبعده بأسبوع "فيرست ستيت بنك أوف وايومنغ" ثم "بنك تي.سي.أف" بأول سبتمبر، وتلته بسرقة "فيرست ستيت بنك أند تراست" بعد 4 أيام. أما الخامس فكان "بنك دايري ستيت" في 9 سبتمبر، وهو في ولاية ويسكونسن، المجاورة لمينيسوتا، وفي اليوم التالي اعتقلوها.

ولم يكشف القضاء الأميركي للآن عن حجم ما سطت عليه رانيا من البنوك، ولا مدة العقوبة بالسجن التي تنتظرها الأربعاء المقبل .