القاهرة 20°
دوت مصر

بكتب اسمك يا حبيبي

‎"بكتب اسمك يا حبيبي عالحور العتيق

‎تكتب اسمي يا حبيبي علي رمل الطريق".

بيحصل ايه بعدها بقى؟.. الدنيا بتمطر واسمه بيفضل محفور واسمها بينمحي.

طب لما أداها وردة عملت إيه؟.. فرجتها لأصحابها وحطيتها في كتاب للذكرى، دي كمان زرعتها عالمخدة.

عمل ايه هو بقي لما هي جابتله مزهرية؟.. ولا اهتم ولا اعتنى بيها لحد ما ضاعت الهدية.

تفتكروا دي غلطة مين؟.. غلطتها انها كتبت اسمه وحفرته ولا غلطته انه كتب اسمها بس عالرمل؟

هي بصراحة غلطتهم هما الاتنين لأن مفيش بينهم تواصل.

التواصل مش معناها الحب و الكلام و المقابلات و الهدايا، التواصل هو الموجة اللي بتكون موجودة ما بين الطرفين، مش هتكلم عن مساواة لأن المرأة والرجل مختلفين بطبيعتهم، ويمكن هو ده اللي جذب الطرفين لبعض. أنا هتكلم عن توافق فكري واجتماعي وتقدير، واحترام على موجة التواصل.

لو فيه التواصل ده كان ممكن لما يلاقيها بتحفر اسمه عالحور العتيق، يقوم هو حافر اسمها جنبه، هي كمان كانت هتبقي واعية و مش موهومة لما تلاقيه بيكتب اسمها عالرمل كانت هتكتفي وتكتب اسمه هو كمان عالرمل .. هي دي المساواة اللي اقصدها، مهما كنت بتحب شخص و حسيت ولو بفرق بسيط في حبه ليك، تماسك واتحكم في مشاعرك بقدر الامكان، وحاول تديله بقدر حبه و تصرفاته و معاملته ليك .. لازم تتجنب الحق المكتسب في الحب، الحق المكتسب في الحب "بداية النهاية"، مش بقول نبخل على حبايبنا بمشاعرنا بس بقول نقيم حبهم لينا.

انتي عارفة ان جوزك بيرجع من شغله متعصب و تعبان و زهقان، وانتي عايزة تطلبي منه طلبات أو تكملي خناقة امبارح، اختاري الوقت المناسب للتواصل، جوزك بيكون وعاء ومليان عالآخر في الوقت ده، استني لما يرتاح، ياكل، ينام شوية عشان ساعتها يكون فيه مكان تقدري منه تفتحي باب التواصل و تطلبي اللي انتي عايزاه.

أول مفتاح في التواصل لفتح بابه هو الاهتمام او العناية بالحالة، بمعنى لازم تحسس اللي قدامك إنك في مكانه، مقدر الحالة اللي هو فيها، مقدر الظروف اللي حواليه، مهتم بمواضيعه.. اللحظة دي بتفتح باب التواصل السليم. مثلاً هي :"انا عارفة الظروف و مقدرة بس محتاجة كذا"، هو: "انا حاسس إنك تعبانة النهاردة وشكلك مرهق، بس محتاج اعزم اخويا بكرة قبل ما يسافر".

"مش مهم انت هتطلب ايه المهم هتطلبه ازاي"

لكل قصة و حكاية نشوة بداية، حب و غرام و شجن، ايه اللي بيحصل مش بنفهم، ببساطة التواصل بيفقد، بس مش بنعرف نلمس أو نحدد المشكلة فين، بنلاقي فتور في العلاقة و تغيير و شغف أقل.

طبيعتنا مختلفة، ظروفنا مختلفة، عشان توصل للتواصل الناجح بدل الأماكن بسرعة وخلى نفسك مكان اللي بتتواصل معاه، هتفرق كتير معاك.

الست طبيعتها فضولية، وبتحب تدي أوامر والراجل بطبيعته كتوم، ومش بيحب ياخد أوامر، لو الست فكرت في طبيعة الراجل وحاولت تقل من أسئلتها و اوامرها؛ لو الراجل فكر في طبيعة الست و حاول يديها معلومات كافية هتفرق كتير في حلقة التواصل بينهم.

أهم وصلة في التواصل هي سماع الكلام اللي مش بيتقال.

أما عن موضوع كتابة اسم الحبيب فده قصة كبيرة ألا وهي: ان الحبيب لو بيعمل تشات أو بيقرأ اسمه أو بيسمعه من حبيبته (والعكس صحيح) بيحس بفرحة و شعور جميل، ده سببه ان الاسم بيحمل طاقة اللي بيكتبه او بيقوله و طبيعي يوصل للحبيب، و بيكون أحلى احساس سماع أو قراءة اسمه.

عرفتوا إيه اللي قهر فيروز لما كتبت اسمه عالحور العتيق و هو ردهالها و كتب اسمها عالرمل بس؟

csr