القاهرة 20°
دوت مصر
برلسكوني لحظة وصوله دار المسنين

برلسكوني .. رئيس وزراء يعيش حياة فقراء

جارديان- بي بي سي
دوت مصر- رانيا الزاهد

اعتاد العالم في الفترة الاخيرة على رؤية الرؤساء والزعماء السابقين إما وراء القضبان أو تحت الاقامة الجبرية.
ولكن اليوم يشهد العالم نوع جديد من العدالة في ايطاليا ، فقد حكمت محكمة إيطالية على رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلسكوني بأربع سنوات سجنًا بعد إدانته بالتهرب الضريبي ثم خفف الحكم إلى قضاء أربع ساعات أسبوعيا بالخدمة العامة لمدة عام في دار لرعاية المسنين المصابين بمرض الشيخوخة مراعاة لعمره.

فقد ظهر برلسكوني ، رجل السياسة المحنك ورئيس الوزراء القوي الذي حكم البلاد بقبضة من حديد ، وهو يقدم خدمات لدار رعاية المرضى والمسنين. مما هز مشاعر الكثيرين، فهناك من تعاطف معه وهناك من تشفى فيه .

قال احد المواطنين لصحيفة جارديان guardian البريطانية أنه سعيد لتطبيق القانون على الجميع ، بينما قال آخر أنه يود رؤية يده التي كان يهتم بها في افخم مراكز التجميل وهي متسخة بعد يوم عمل طويل في محجر الصخور في فولسوم ، وان يعيش تجربة الانتماء لأحياء فقيرة ومواجهة الجوع والبرد مثله مثل أي شخص فقير.

كان برلسكوني الذي كان يمتلك ترسانة اعلامية قوية في ايطاليا ، والتي كان لها الدور الاكبر في تجميل صورة برلسكوني امام الجماهيير ، قد عرف بحبه وعشقه للنساء بل ولقبته صحف العالم "بزير النساء" لفضائحه المتكررة مع العاهرات وحتى القاصرات ، ناهيك عن حفلات المجون والجنس الجماعي التي كان يقيمها لأصدقائه من الزعماء ، خاصة العالم العربي. تم اتهامه بالكثير من قضايا الفساد منها شراء حقوق بث تلفزيونية بأسعار ضخمة عبر شركات في الخارج حتى لا يدفع الضرائب في إيطاليا ، كما أدين السنة الماضية بممارسة الجنس مع قاصر واستغلال سلطاته، الأمر الذي أدى إلى حرمانه مدى الحياة من تولي أي وظيفة عامة. ويحاكم برلسكوني أيضا بتهمة تقديم رشوة إلى عضو في مجلس الشيوخ ينتمي إلى يسار الوسط لتغيير مواقفه السياسية.

بعد إدانته نهائيا بتهمة التهرب الضريبي، تم طرد برلسكوني زعيم يمين الوسط الإيطالي نهاية العام الماضي من قبل مجلس الشيوخ من البرلمان ووصف برلسكوني هذا اليوم بأنه يوم للحداد على الديمقراطية الإيطالية.

يرى الكاتب البريطاني جونثان كالدر Jonathan Calder في مقاله بصحيفة الجارديان أنه على الرغم من الانتقادات التي يواجهها برلسكوني، إلا انه مازال رائدا وذات شخصية مميزة ، فحتى العقوبات استطاع ان يحولها إلى نوع جديد من الشهرة والظهور في الوسط الاعلامي ، على الرغم من أن الهدف وراء هذه العقوبة هو الإذلال العلني.

csr