القاهرة 20°
دوت مصر
موتيف

"الغنوشي": ما يحدث في ليبيا "انقلاب" والحوار هو الحل

دوت مصر – محمود السيد:

أدان راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة التونسية، التابعة لتنظيم الإخوان في الخارج، المحاولة الانقلابية التي تحدث في ليبيا، مستنكرًا استعمال السلاح للتعبير عن الرأي أو الموقف السياسي.
وحذّر الغنوشي، في بيان له، اليوم، من عواقب الانتشار المفزع للسلاح في ليبيا، ما يجعل الأشقّاء الليبيين مهددين بأبشع صور الاقتتال والحرب الأهلية.

وأكد أن: "الوفاء لثورة 17 فبراير يتم عبر حقن الدماء الليبية وتوفير شروط الهدوء والاستقرار، والشروع فورًا في حوار وطني، يجمع الفرقاء دون إقصاء، ويُفضي إلى المصالحة الوطنية الشاملة، ودعت الحركة كل الأطراف في الساحة السياسية الليبية إلى تحمل مسؤولياتهم الوطنية والأخلاقية، لإنجاح المرحلة الانتقالية، وإرساء دولة القانون والمؤسسات".

كما وجّه زعيم حركة النهضة دعوة إلى الفرقاء السياسيين في ليبيا للتصالح.

وقال الغنوشي، في تصريح خاص لوكالة الأناضول، اليوم: "ما يحدث في ليبيا منذ يومين، وأدّى إلى هدر عشرات الأرواح، وإرعاب وتخويف الأطفال والنساء نأسف له". وأضاف: "نأمل أن يوفّق الله أهلنا في ليبيا إلى ما يحبّ ويرضى، والله يحب لعباده الصلح".

وأورد الغنوشي العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحثّ على الصلح، وتنبّه من الفتنة والاقتتال، وقال: "رجاؤنا من إخواننا في ليبيا الشقيقة أن يثوبوا إلى الصلح، والصلح خير".
ودعا الليبيين إلى أن "يضعوا السلاح جانبًا"، والانخراط في "حوار وطني ليبي، تغيب فيه الأحقاد، ويتم البحث عن توافقات".

وحول ما إذا كانت بعض القوى الخارجية هي التي تغذّي الصراعات في ليبيا، قال الغنوشي: "لا شكّ في وجود قوى تسعى إلى الفتنة، ولكن الليبيين لا يلبّون مطالب الخارج، وإنّما يلبون مطالب الضعفاء والأطفال والنساء، وكلّها مطالب تُجمِع على الصلح".

csr