القاهرة 20°
دوت مصر
وليد اسماعيل منسق ائتلاف الصحابة

"الصحب والآل".. قناة جديدة لمحاربة الفكر الشيعي بمصر



كتب- محمود السيد

أكد وليد إسماعيل، الداعية السلفي ومنسق ائتلاف الصحب والآل، أن الائتلاف سيطلق قناة فضائية جديدة تحمل اسم الإئتلاف خلال الشهر المقبل لمواجهة الفكر الشيعي في مصر، وأنه ستبدأ تسجيل أولى حلقاتها الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن تمويل القناة يكون ذاتيًا من قيادات وأعضاء الائتلاف، ولا يوجد لها تمويل خارجي.

وقال "إسماعيل"، في تصريح لـ"دوت مصر": "إن الدكتور مصطفى العدوي، الداعية السلفي وعضو مجلس شورى العلماء، سيكون مشرفا عاما على القناة، ومقدما لأحد البرامج، إضافة إلى عدد من رموز التيار السلفي، لتوضيح حقيقة التشيع في مصر".

وأضاف "إسماعيل"، أن أبرز البرامج التي ستُعرض على القناة هو ديوان الصحب والآل، وهو برنامج فكري يتناول ما يحدث لأهل السنة من الشيعة في كل مكان، وبرنامج المناظرة الذي سيعرض في رمضان المقبل، وهو عبارة عن مناظرة بين سني وشيعي، وبرنامج الملفات السرية الذي سيتحدث عن المتشيعين في مصر، وبرنامج التاريخ الأسود للشيعة، الذي من خلاله سيتم إظهار تاريخ الشيعة للمواطنين، إضافة إلى برامج فتاوى، وبرامج أثرية عن الشيعة.

من جانب آخر، أكد سالم الصباغ القيادي الشيعي بمصر، أن إطلاق القنوات السلفية لمحاربة الشيعة يتناقض مع الدستور المصري، الذي نص على حرية العقيدة، وعدم التفرقة على أساس ديني، مشيرا في تصريحاته لـ"دوت مصر" إلى أن القناة ستعمل على بث الكراهية بين طوائف الشعب، وهذا يعد إجراما بحكم الدستور.

وطالب الصباغ الدولة والجهات الأمنية بالعمل على التصدي لمثل هذه الأفكار، وأن تتم مواجهته بالقانون، مؤكدًا أن القنوات الشيعية لم تبث الكراهية، ودائما تتحدث وتقول إخواننا السنة.

وتساءل: ما الفرق بين القنوات التي أغلقتها الحكومة بعد 30 يونيو، التي كانت تعمل على بث الكراهية والعنف، وبين القنوات التي سيتم فتحها من جديد؟، مشيرا إلى أن السلفيين يعانون الآن من الإفلاس الفكري، وأنهم سيعملون من خلال هذه القناة على تحويل "مصر" إلى "سوريا" جديدة، لأنهم سيعملون على بث الكراهية والعنف بين طوائف الشعب.