القاهرة 19°
دوت مصر

الرجل في كبسولة!

في إحدى عشرة نصيحة يقدم لنا "جريج" و"ليز" دليل الفتاة الذكية لفك شفرة الرجل. الكتاب يندرج تحت تصنيف "كتب المساعدة الذاتية". يعد الكتاب المنشور في عام 2004 واحد من كتب العلاقات الشهيرة، حيث تربع على قمة قائمة الكتب الأكثر مبيعًا لفترة قبل تحويله لفيلم يحمل نفس اسم الكتاب عام 2009.

الكتاب هو He is just not that into you أو بالمصري الفصيح "إنت مش مالية عينه".

ولدت فكرة الكتاب في غرفة الكتابة لمسلسل العلاقات الأمريكي الشهير الجنس والمدينة (Sex & the City). كان فريق كتابة المسلسل من النساء وكانت وظيفة جريج أن يقدم استشارات حتى تخرج المواقف والحوارات أٌقرب لحقيقة ما يقوله الرجال في الواقع.

وفي أحد جلسات العمل كانت واحدة من الفريق تستشير زميلاتها في تصرفات رجل ما ثم توجهت لجريج بالسؤال. وجاءت إجابة جريج حازمة وواضحة ومحطمة للقلوب (سواء صاحبة السؤال أو الزميلات الناصحات بالأمل) إن الشخص المذكور غير مهتم وأن السائلة "مش مالية عينه".

في المقدمة يصف "جريج" صدمته بأنه على الرغم من ذكاء السائلة وخبرتها، إلا إنها لم تتمكن من الوصول للحقيقة الواضحة كالشمس. وبهذا يكون الكتاب الذي يلعب فيه "جريج" دور الخبير وتعقب فيه "ليز" بوجهة نظر النساء موجهًا أساسًا لكل أنثى ذكية لا يمكنها رؤية "الحقائق الواضحة" لأي سبب من الأسباب.

لغة الكتاب تحمل الكثير من التقريع الساخر – الذي قد تجده الكثيرات مهينًا – وتأتي النصائح على شكل ردود لرسائل تحمل مشكلات مختلفة متبوعة باستنتاج عام يخص النصيحة ثم تمرين خفيف للتأكد من أن القارئة قد استوعبت الدرس كاملًا.

يحاول الكتاب ببساطة قطع "حبال الهوى الدايبة" التي تتعلق بها النساء ويؤكد في كل صفحة أنكِ (أيوة أنتِ) لست الاستثناء بل أنتِ القاعدة. ورغم أن الكتاب يقع في فخ التعميم المعتاد- والمقصود - في مثل هذا النوع من الكتب، إلا أنه مفيد ويحمل أفكارًا تستحق أن تؤخذ في اعتبار الرجال قبل النساء. فالكتاب يلخص بطريقة أو بأخرى "بر الأمان" الذي سترسو عليه سفينة كل امرأة مرت بمجموعة من الخبرات السيئة والتجارب المبتسرة. سواء وصلت سفينتها لهذا البر بالجهود الذاتية أو بمساعدة الكتاب أو بالمجهود المشترك للتفكير الذاتي والكتاب.

فالكتاب يلخص ما ستتوقعه المرأة "ذات الخبرات" من الرجل في العلاقة وما قد تتقبله وما قد لا تتقبله. فإذا كنت عزيزي الرجل مهتمًا بفك شفرة "المجنونة" التي تبدو أنها لا "تبتلع" ما تبتلعه الأخريات من كلام "عادي" فربما عليك أن تشك بأن "مجنونتك" قد استوعبت دروس "جريج" وفهمت أنها "مش مالية عينك" وآثرت ألا تقبل هذه الإهانة.

أما دروس/ نصائح "جريج" فهي ما يلي:

الدرس الأول: "أنتِ مش مالية عينه لو" لم يطلب مقابلتك في موعد غرامي.
الدرس الثاني: "أنتِ مش مالية عينه لو" لم يحرص على الاتصال بك.
الدرس الثالث: "أنتِ مش مالية عينه لو" لم يعمل على مواعدتك.
الدرس الرابع: "أنتِ مش مالية عينه لو" لم يرغب فيك جنسيًا.
الدرس الخامس: "أنتِ مش مالية عينه" إذا ما كان يمارس الجنس مع شخص آخر.
الدرس السادس: "أنتِ مش مالية عينه لو" كان دائمًا ما يقابلك وهو مخمور أو تحت تأثير المخدرات.
الدرس السابع: "أنتِ مش مالية عينه لو" لم يرد الزواج منك.
الدرس الثامن: "إنت مش مالية عينه لو" أنهى معك العلاقة.
الدرس التاسع: "أنتِ مش مالية عينه لو" اختفى فجأة.
الدرس العاشر: "أنتِ مش مالية عينه لو" كان متزوجًا من أخرى أو مرتبطًا بأي شكل من الأشكال.
الدرس الحادي عشر: "إنت مش مالية عينه لو" هو أناني ويبتزك بأي صورة من الصور أو يحطم روحك المعنوية.

وعلى الرغم من أن النصائح تبدو بعيدة عن أفكار هذا الجزء من العالم لاختلاف القواعد الاجتماعية، إلا أنها إذا ما تجاوزنا عن الترجمة الحرفية سنجد أنها نصائح صالحة لأي مجتمع يتفاعل فيه الرجال والنساء من أجل الوصول لعلاقة عاطفية جادة. فالكتاب كما هو واضح من النصائح ومقدمة كاتبيه موجهًا لشريحة من النساء اللائي شبعن من التجربة، ويبحثن عن الاستقرار. والاستقرار هو ما يفرض النظرة شبه التقليدية للنظر للعلاقات العاطفية التي تُبنى عليها نصائح الكتاب.

في المقال القادم – إن شاء الله - نعود للنصائح وكيف أن الكتاب الذي يندرج تحت تصنيف "المساعدة الذاتية" قد يحمل بين طياته نصائح للتدمير الذاتي.

csr