القاهرة 20°
دوت مصر
جانب من أحداث العنف في بنغازى الراية القطرية

الخيانة وعنف بنغازي .. اولويات " راى " كتاب قطر

كتبت : مها فهمى

تنوعت مقالات كتاب الصحف القطرية اليوم ما بين أسباب خيانة الوطن، والفرق بين الإسلام والإسلاميين في سوريا، وختاما باستنكار أحداث بنغازي الدموية الأخيرة.

وكتبت الكاتبة ملاك أحمد في مقال بعنوان "خائن الوطن"، في جريدة الشرق القطرية، أنه مهما كانت الاسباب فخيانة الوطن شيء لا ترضاه الفطرة ويستحقره الانسان، مشيرة إلى أن خائن الوطن يستحق اقوى واشد انواع العقوبات، لأنه يعبث بالوطن، وامن وامان البلد الذي ينتمي إليه.

واعتبرت ان الوطنية لم تكن تعني يوماً تحسين المظهر من الخارج، ومن الداخل يكون قابلاً للانهيار في اي وقت، بل الوطنية ان تفعل كل ما هو خير لبلدك، وتسعى للدفاع عنه

الدين والثقافة

فيما تناول الكاتب وائل مرزا في مقال بعنوان "الإسلاميون السوريون والفصلُ بين الدين والثقافة، الفرق بين الحديث عن الإسلام والإسلاميين، وهو تطابقٌ يبدو أن الإسلاميين يحرصون على إشاعته والإحالة إليه، حين يجدون دائماً في أي نقدٍ يُوجهُ لحركاتهم وأحزابهم ومؤسساتهم مساربَ لتحويل اتجاه النقد بحيث يظهرونَ أنه للإسلام، وليس لفقههم له ولقُدرتهم على تمثُّل مقتضياته. وفي كثيرٍ من الأحيان، لفشلهم المخيف في المجالين.

وأشار مرزا ، إلى أنه وفي خِضم الفوضى الثقافية والسياسية السائدة، تساهم هذه العملية في نشر الانطباع المتعلق بالتطابق الموهوم، بين كثير من المسلمين، من غير الإسلاميين،

واكد الكاتب أن الواقع السوري المعاصر تحديداً، والعربي والإسلامي عموماً، يفرض تأكيدَ وترسيخ عملية الفصل بين الإسلام والإسلاميين.

ليبيا الى الهاوية

واستنكرت جريدة الراية القطرية في افتاحيتها الأحداث التي شهدتها مدينة بنغازي أمس الأول الجمعة، مؤكدة على أنها غير مقبولة وغير مبررة وتهدف لإعادة عقارب الساعة بليبيا إلى الوراء وتدمير البلاد.

وقالت الجريدة فى افتتاحيتها ، أنه إذا لم يتدارك اليبيون الأمر ستذهب البلاد نحو الهاوية، وانه ليس من المقبول أن تنزلق ليبيا نحو الاقتتال الداخلي والفوضى، كما أنه لس مقبول أن تظل ليبيا بعد سقوط نظام القذافي تعيش في فوضى التسليح والميليشسيات والكتائب التي ترفض الاندماج في المؤسسات الرسمية العسكرية والأمنية وتعجز الدولة عن مواجهتها، وأشاروا إلى أن ما حدث يعد درساً لليبيين.

وأوضحت الصحيفة أن القضية بلييبا ليست قضية محاربة الميليشيات أو حقوق ومكاسب هذه الميليشيات أو حقوق القبائل والمناطق ، وإنما مسألة الحفاظ على الدولة الموحدة وهذا لن يتم إلا بالتزام الجميع بالحفاظ على مكتسبات الثورة.

وكتب ، عبدالله بن حيي بوغانم السليطي فى الشان الداخلي القطري، وعن إعلان وزارة الاقتصاد والتجارة في بيان لها، أن مأموري الضبط القضائي بإدارة حماية المستهلك ومكافحة الغش التجاري قد تمكنت من ضبط أحد محال بيع منتجات العناية بالبشرة والجسم، تقوم بتزوير وتمديد فترات الصلاحية للمنتجات المنتهية معتبرا انه ، مثال واحد وصارخ للاستهتار والتعدي على القوانين والقيم والأمانة، فى البلاد .