القاهرة 20°
دوت مصر
واحد من كل 10 أشخاص يعيشون في فقر مدقع على مستوى العالم

البنك الدولي: أعمار ثلث البشر تقل عن 20 عاماً

أصدر البنك الدولي تقريرا جديدا يستعرض فيه أهم أحداث عام 2016، وتناول التقرير العديد من الموضوعات على رأسها زيادة عدد اللاجئين في العالم، وعدد من يمتلكون هواتف محمولة أكبر ممن تتوفر لهم الكهرباء أو المياه وغيرها من الموضوعات.

1- زيادة عدد اللاجئين في العالم

في بداية عام 2016، نزح 65 مليون شخص – وهو رقم قياسي لم يسبقه مثيل - عن ديارهم قسرا، وتم تصنيف ما يربو على 21 مليونا كلاجئين. وخارج أفريقيا جنوب الصحراء، يعيش معظم اللاجئين في مدن وبلدات، ينشدون فيها الأمن وإخفاء هويتهم وسبل الحصول على الخدمات وفرص العمل والتوظيف.

2- عدد من يمتلكون هواتف محمولة أكبر ممن تتوفر لهم الكهرباء أو المياه

حدثت طفرة في إمكانية اقتناء هاتف محمول في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، لكن الكثير من المنافع الأخرى للثورة الرقمية – مثل زيادة الإنتاجية، وزيادة الفرص المتاحة للفقراء والطبقة المتوسطة، وزيادة خضوع الحكومات والشركات للمساءلة - لم تنتشر بعد بالقدر والنطاق اللذين كانا متوقعين، وفقاً لما أوردته مطبوعة البنك الدولي المعنونة تقرير عن التنمية في العالم 2016: "العوائد الرقمية" والخاصة بالإنترنت. ويقول التقرير إنه يجب بذل مزيد من الجهود لربط مزيد من الناس بشبكة الإنترنت، وخلق بيئة تُطلِق العنان لمنافع التقنيات الرقمية للجميع.

3- أعمار ثلث كل البشر تقل عن 20 عاماً

تقل أعمار 50% من السكان عن 20 عاما في نحو 40 بلدا أفريقيا. وعلى النقيض، فإن هذه النسبة تقل عن 20% من السكان في 30 بلدا من البلدان الأكثر ثراء. وكما لاحظت تقارير الرصد العالمية 2015/2016، فإن العالم على شفا تحوُّل ديموغرافي كبير سيُؤثِّر في البلدان في مختلف أطياف التنمية بدرجات متفاوتة.

4- 600 مليون وظيفة مطلوبة خلال السنوات العشر القادمة

هناك ثلث شباب العالم البالغ عددهم 1.8 مليار حاليا إمَّا لديهم وظائف أو في دائرة التعليم أو يتلقون تدريبا. ومن بين مليار شاب آخرين سيدخلون سوق العمل خلال العشرة أعوام القادمة، من المتوقع أن يتمكَّن 40% منهم فحسب من الحصول على وظائف موجودة في الوقت الحالي. ومستقبل العمل آخذ في التغيُّر، وسيحتاج الاقتصاد العالمي إلى إيجاد 600 مليون وظيفة خلال السنوات العشر القادمة لمجاراة المعدلات المتوقعة لتوظيف الشباب.

5- شخص واحد من كل ثلاثة أشخاص لا تتوفر لديهم مراحيض

تذهب تقديرات الأمم المتحدة إلى أن هناك 2.4 مليار نسمة ما زالوا محرومين من خدمات الصرف الصحي المُحسَّن، وأن قرابة مليار منهم يتغوَّطون في العراء. ويمثل توفير خدمات جيدة للصرف الصحي دعامة أساسية للتنمية، وقد تؤدِّي أحوال مثل تفشِّي الإسهال الذي يصاحب سوء خدمات الصرف الصحي إذا تُرِكت دون معالجة إلى سوء التغذية والتقزُّم بين الأطفال. وقد جمع الفريق رفيع المستوى المعني بالمياه، وهو الأول من نوعه، هذا العام زعماء العالم في لقاء محوره التزام أساسي بالعمل من أجل توفير واستدامة إدارة خدمات المياه والصرف الصحي للجميع.

6. يعيش معظم الفقراء فقراً مدقعاً في العالم في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا

كان هناك أكثر من واحد من كل 10 أشخاص يعيشون في فقر مدقع على مستوى العالم في عام 2013ـ لكن في أفريقيا جنوب الصحراء كان ذلك الرقم أربعة من كل عشرة، أو ما يعني 389 مليون شخص – أي أن عدد الفقراء أكبر من نظيره في كل المناطق الأخرى مجتمعة، وذلك وفقا لما أظهره تقرير البنك الدولي الصادر بعنوان الفقر والرخاء المشترك.

7- ثلثا سكان العالم سيعيشون في مدن بحلول عام 2030

يزيد سكان كل من أكبر 12 مدينة في العالم على 15 مليون نسمة، وخلال السنوات الخمس والعشرين الماضية، زادت أعداد سكان مدن مثل دلهي وشنغهاي وبكين ثلاثة أضعاف. واليوم، فإن أكثر من نصف سكان العالم يعيشون في مدن، وتساهم تلك المدن بأكثر من 80% من إجمالي الناتج المحلي العالمي. غير أن ارتفاع كثافة السكان، والوظائف، والموجودات التي تُشكِّل عوامل نجاح المدن، يجعلها أيضا عرضة لمجموعة واسعة من الصدمات والأزمات الطبيعية والناجمة عن الأنشطة البشرية والتي تُؤثِّر باطراد عليهم اليوم. ويناقش تقرير بعنوان "الاستثمار في قدرة المدن على مجابهة الصدمات" كيف يُمكِن للمدن اتخاذ إجراءات لبناء القدرة على مجابهة الأزمات، وحماية مكاسب التنمية التي تحقَّقت بشق الأنفس، وخلق مستقبل أكثر أمنا وازدهارا.

csr