القاهرة 20°
دوت مصر
المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين بليبيا، بشير الكبتي  رويترز

إخوان ليبيا يتهمون الخليج بدعم حفتر

 

كتب ـ محمد سامي:

 في إطار حملة الإخوان للتنديد بحركة اللواء الليبي خليفة حفتر، اتهم علي الكبتي المراقب العام لإخوان ليبيا، دول الإمارات والسعودية بدعم القوى الانقلابية ومحاولة خلق كيان سياسي بديل عن المؤتمر الوطني.

 وقال الكبتي في تصريحات صحفية إن هناك أقطار عربية تريد رفع شماعة الإخوان في كل مكان، «الإخوان ليس لهم دور في المؤسسة العسكرية، الإخوان في ليبيا حافظوا على طبيعتهم كجمعية دعوية، وموقفنا واضح للجميع نحن ضد العنف».

 وأكد الكبتي أن ما يقوم به اللواء حفتر هو محاولة انقلابية فاشلة، لأن الشعب الليبي مسلح ومن الصعب على أي جهة أن تنفذ انقلابا، مشيرا إلى أن الثوار الليبيين سيتصدون لحفتر وأنصاره.

 ومن جانب آخر، قال صبره القاسمي القيادي الجهادي المنشق،إن جماعة الإخوان داعم رئيسي للحركات الإرهابية المسلحة في ليبيا، وأنها ستبذل قصارى جهدها للتصدي لقوات اللواء حفتر حتى لا تقوم له شوكة هناك.

 وقال القاسمي في تصريح خاص لـ«دوت مصر»: "إن الإخوان الليبيين راضون عن تواجد الجماعات الإرهابية وسيطرتها على الشرق الليبي، فهم يشكلون ذخيرة تمكنهم من بسط النفوذ على الأرض".

 وأضاف القيادي الجهادي السابق أن جميع الحركات الإرهابية خرجت من رحم الإخوان وأن الإخوان بشكل عام ينسقون مع هذه الحركات والتنظيمات، وأنهم يشتركون أحيانا في بعض العمليات التي تقوم بها الجماعات الإرهابية مشيرا إلى أن الوضع الليبي هو وضع اللادولة، وأن الجميع يبحث الآن عن السيطرة الميدانية على الأرض، ومن يثبت أنه الأقوى سيسيطر تماما على المشهد الليبي، وهذا ما يخيف الإخوان من اللواء حفتر وأنصاره، لأنهم قادرون على مواجهة الإرهاب والسيطرة على الوضع وتشكيل تهديد لهم في مخططهم الرامي للسيطرة على المنطقة ككل وتفكيك دولها بشكل كامل، ثم إعادة بنائها من جديد على أسس جديدة تضعها التنظيمات الإرهابية الآن.

 يذكر أن المواقع الإخوانية دأبت في الأيام الأخيرة على تشبيه اللواء حفتر بالمشير المسيسي، متهمة السعودية والإمارات بالوقوف خلف حفتر كما وقفت من قبل بجانب السيسي لإجهاض الربيع العربي ـ وفق رؤيتهم.

csr