القاهرة 20°
دوت مصر
ابوالغيط

أبو الغيط لـ"طوني خليفة": مصر تحتاج رئيسا حاسما

كتبت- فاطمة النشابي

صرح أحمد أبو الغيط، وزير الخارجية الأسبق، بأن مصر تحتاج لرئيس حاسم وحازم لديه أفكار محددة لإطلاق طاقات الشعب المصري، وتابع من الضرروي استعادة الأمن في مصر مقترن بالعدل وسيادة القانون.

وقال في لقائه مع طوني خليفة، على قناة القاهرة والناس، في برنامج "اجرأ الكلام"، إن الدولة المصرية تحتاج لرئيس يشحن طاقتها، مؤكدا أن حكومة إبراهيم لديها حيوية قوية قد يستفيد منها المشير السيسي في حال وصوله للرئاسة مرة أخرى.

وأشار أبوالغيط، أنه من الضروري أن يكون هناك ظهير شعبي للمشير السيسي، وأن يكون هناك كتلة برلمانية حقيقة قادرة على الوقوف بجانب المشير ولها تأثير عليه، موضحا أن ما يشعره بالقلق هو ألا يغير الشعب المصري من مناهجه، لأن الرئيس القادم لم ينجح إلا بالعمل لأن مصر تحتاج للتوظيف.

وقال "أتصور أن المشير السيسي في موعد مع التاريخ"، واستبعد وزير الخارجية الأسبق، احتمالات فشل المشير السيسي، في إدارة الدولة حال فوزه بالانتخابات، مؤكداً أن «السيسي» هو ومعاونيه لن يستطيعوا تغيير حال الدولة إلا بمعاونة الشعب والعمل المستمر مع الرئيس والحكومة.

وأوضح أبو الغيط أنه لا يمكن أن يكون ضمن فريق مستشاري الرئيس القادم لأنه بلغ من العمر السبعين، وأنه خدم الدولة المصرية نحو 47 عاما من عمره، وأن مشاعره جُرحت في الثلاث شهور التي أعقبت ثورة 25 يناير في وقت كان يدافع فيه عن الدولة المصرية.

وحول أكثر الدول التي امتدت يدها للشعب المصري وقامت بضرب المجتمع من الداخل، قال وزير الخارجية الأسبق، إن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تصرف داخل الدولة المصرية نحو 25 إلى 30 مليون سنويا، وعن تركيا قال إنها من مصلحتها أن يري رئيس وزراء تركيا كثير من الدول الأخرى تتبع نفس المنهج الذي يتبعه.

وأضاف أن مصر ضعفت كثيرا ولكن هناك نشاط ومحاولة يتم إثباتها للعالم الخارجي، مؤكدا أن الجوار المصري يمر بكثير من المشاكل سواء كان ذلك في السودان وأزمتها على الحدود، أو الحدود الشرقية أو الغربية، بالإضافة إلى الوضع في سوريا فالمنطقة العربية تمر بأزمة لم تراها منذ قرون، فالأولوية هي تأمين الجوار المصري، وتابع أن الولايات المتحدة ستسعى للحفاظ على العلاقات مع مصر، فهي ترغب في ذلك وهنا لا يجب أن نخسر العلاقة معها.