القاهرة 20°
دوت مصر
آية حجازي

بعد عودتها لواشنطن بطائرة عسكرية.. آية حجازي تلتقي ترامب اليوم

عادت المصرية الأمريكية آية حجازي إلى العاصمة الأمريكية واشنطن على متن طائرة عسكرية أمريكية أمس، بعد احتجازها لنحو ثلاث سنوات في القضية المشهورة إعلاميا بـ"الإتجار بالبشر واستغلال الأطفال.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بالإدارة الأمريكية إن آية حجازي وصلت إلى قاعدة أندروز الجوية على مشارف واشنطن برفقة زوجها محمد حسنين ودينا باول نائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشؤون الاستراتيجية، والتي رافقت وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس خلال زيارته للقاهرة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب من الرئيس عبد الفتاح السيسي في حديث خاص المساعدة في القضية حين زار البيت الأبيض في الثالث من أبريل الجاري، بينما لم يذكر ترامب القضية علنا حين التقى السيسي.

ومن المقرر أن تلتقي آية وشقيقها باسل بترامب وابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر في البيت الأبيض اليوم الجمعة، بحسب مسئول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية تحدث لصحيفة واشنطن بوست، وأكد المسؤول أن الإفراج عن حجازي لا يأتي في إطار عملية مقايضة، مضيفا أن الحكومة المصرية كانت قد أرسلت تطمينات مفادها أن الرئيس سوف يستخدم سلطاته الرئاسية لإعادتها إلى الولايات المتحدة التي نشات فيها، بصرف النظر عن الحكم الصادر ضدها.

وأشار المسؤول إلى أن الإفراج عن الناشطة المصرية تحقق بفضل جهود "الدبلوماسية السرية" لترامب، مضيفا أن ترامب ومساعديه أجروا مفاوضات استمرت عدة أسابيع مع الرئيس السيسي للإفراج عن حجازي وزوجها وأربعة آخرين.

وتم الإفراج عن آية حجازي الثلاثاء الماضي بعد يومين من حكم محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد مصطفى الفقى، ببرائتها و7 آخرين من اتهامهم بالاتجار فى البشر، وجاء في تحقيقات النيابة قد كشفت أن المتهمين، محمد حسنين مصطفى، وآية محمد نبيل، وشريف طلعت محمد، وأميرة فرج محمد، وإبراهيم عبد ربه أبو المجد، وكريم مجدى محمود، ومحمد السيد محمد، رمضان عبد المعطى، كونوا عصابة منظمة لاستقطاب أطفال الشوارع والهاربين من سوء معاملة ذويهم، وتم احتجازهم داخل كيان مخالف للقانون، ودون ترخيص، وأطلقوا عليه "جمعية بلادى".

csr