• قانون الحضانة ونفسية الأطفال

    إذًا قوانين الحضانة في الخارج تخضع لشروط علمية وثقافية، ليس لها علاقة إذا تزوجت الأم أم لا . الخلاصة الابن لن يجد مأوى رحيم يلجأ إليه، ويحنو عليه، وقت الشدة سوى حضن أمه.

  • يا ناقص !!

    ايه هي عقدة النقص ؟ Inferiority complex

  • حكايات إخوانية| مشهور زعيم الصقور

    من بين عشرة شكلوا أول نواة للتنظيم الخاص ذهب كل منهم فى طريق بالموت أو الإنزواء ،الا اثنين بقيا هم الأرسخ وجودا والأكبر تأثيرا أحمد حسنين ومصطفى مشهور

  • ابتسموا لملح الأرض وزهرها

    الملح لو اختفى من الطعام فسد وأصبح مالوش طعم .. وهم نفس الشىء غيابهم يفسد اليوم و خدمات كتير تقف .. مانقدرش نقوم بها .. لكن هم يقدروا

  • عن حتمية التغيير الوزاري

    أخشى ما أخشاه أن تكون الأخبار التى يتم تسريبها للصحف كل فترة عن تعديلات وزارية، تعكس حالة إرتباك داخل الحكومة فى إتخاذ قرارات بإعفاء وزير والبحث عن بديل، لأن الأمر لا يتحمل التردد وإضاعة الوقت.

  • أنا أنا أنا.. أحب العسكري

    هكذا كانت حسابات الجزيرة، وهي تتصور أنه مازال لها نفس السحر والبريق في التأثير على توجهات الرأي العام، لم تدرك الجزيرة أنها باتت مفضوحة

رأي

الأكثر مشاهدة

مينفعش تكون (هلهلي)، لازم تخطط أهدافك، تقيم انت هتقدر تعمل ايه ، تحدد ايه اللي ممكن متنجحش فيه و تجربه يمكن تنجح.
انتقد البعض بدء الدولة فى خطة تطوير بعض المستشفيات من خلال عرضها للبيع على بعض المستثمرين وزايد البعض على الطرح، وللأسف الشديد لم يقف هؤلاء عند بعض الحقائق أو حتى المتابعات الخبرية البسيطة لما يمر به قطاع الصحة
المعرض قرب خلال أيام ، واللي ناوي يزوره، مع زيادة الأسعار ممكن يكون هناك تخوف من الزيارة أو محتار هل هيقدر يشتري كتب ولا.. لأ؟
يختلف المعنى الذي تأتي به حركات اليد من شخص لآخر لأسباب متعددة منها الثقافات، ومنها المناسبة، ومنها تاريخ القائم بالإشارة. وعالمنا العربي غير منفصل عن لغة الإشارات العالمية، ويستخدم الصم والبكم من أبناءه الإشارات الدولية للصم والبكم للحديث فيما بينهم في إشارات قد لا يفهمها غيرهم.
حتى من دخل البرلمان من نساء الإخوان كانت إما زوجة قيادى أو شقيقته أو ابنته ،وعندما أدخلت إمرأة بالتعيين فى المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة كانت زوجة لعضو مكتب إرشاد، وكان الهدف فقط هو إحكام سيطرة التيار القطبى على المكتب التنفيذى وضمان وجود شخص ينقل الأخبار لهم
كله طلب مشويات تقريبا او ستيك و حاجات خفيفة ما عدا الشخص اللي وصل معايا طلب جمبري بصوص الكابوريا ..
خلى عينك كاميرا تلقط الصورة الحلوة اللي تفرح فى أي مكان تكون فيه.. مصر مليانة في كل شبر منها تلاقي صور تفرح.
المحددات التي تجرم جريمة الرشوة لا تنطبق على الصحفيين بما فيهم المعينين فى الصحف القومية، وبالتالى لا توجد مادة فى القانون تجرم حصول الصحفى أو الصحيفة أو القناة التليفزيونية على أموال من أفراد أو مؤسسات
السرية هي أحد أهم ثوابت العمل والحركة لدى جماعة الإخوان ،والإغراق في السرية والغموض هو الظل الباقي من الحركات الماسونية التي ازدهرت في العالم وفى مصر في الثلاثينات ،ووسمت سلوك حسن البنا وجماعته ومن تقاليد تلك الجماعات الماسونية إخفاء ال
بالطبع إنه جنون أن أقدم على المقارنة بين رجل وغيره من أشباه الرجال، إنه نوع من الجنون أن أقارن بين من تحمل المسئولية ولبى نداءات شعبه ومطالبه وبين من تهرب منها وعمل على هدم الدولة وتفكيك مفاصلها وخداع شعبها، ولكن ما باليد حيلة فالحرب على مصر تشتد وللمتابعين الحق في التعرف على ماذا حدث ولماذا وإلى أين الطريق؟
أول نظرة مهمة جدًا، من خلالها هناخد بالنا من حاجات كثيرة، أهمها لو الإنسان اللي بينظر لك نظرتة ثابتة، ده يؤكد ثقته بنفسه، وخصوصًا لو النظرة مدتها طويلة قبل ما تتقطع ويبصلك تاني.
الفتاوى الصادرة عن الأزهر تجيز تهنئة المسيحيين بأعيادهم، بعكس فتاوى المتشددين، الذين يحرمون تهنئة الأقباط، ولو كنوع من أنواع التلاحم الوطني
نؤمن إن القوة الناعمة هي السلاح الأقوى لمواجهة كل تطرف وإرهاب وفساد.. هي السلاح الأقوى لاستعادة صورة مصر ودورها على خريطة العالم.. السلاح الأهم والأكيد في استعادة شباب مصر لحضنها و لأرضها بانتماء وحب .
تبقى جملة "الفلسطينيون المسيحيون ملح الأرض" جملة تتردد أو بالأحرى قضية تطفو على السطح الإجتماعي الفلسطيني بين الحين والأخر.
إنها نفس الأسماء تقريبًا التي فشلت في سبتمبر أن تحرج الرئيس، والتي دعمت علنًا وفي الخفاء دعوات ثورة الغلابة في 11 نوفمبر، تعود وتعلن عن أنفسها إستغلالًا لإقتراب ذكرى ثورتهم المقدسة
الجماعة لم تعد جماعة واحدة ولا فكرة واحدة، ولا تنظيمًا واحدًا، بل مجموعتين كل منهما تدعي انها الجماعة ويتصارع الإثنان على 25 % من الصف الإخواني
ملخص المعني ان كارما هي قانون الثواب و العقاب داخل باطن الانسان ، لو ركزنا هنلاقي ده في كل الاديان " علي نياتكم ترزقون " بس يمكن معتقد الكارما شرحه اسهل .
كان لازم اكتب عنه ولو إن مقال لا يكفي سرد ملامح شخصيته.. لكن على الأقل فى بداية سنة جديدة أقوله : كل سنة وإنت طيب.. كل سنة وإنت قادر على الحياة بالنكتة والطيبة .. بالجدعنة و الشهامة.
تقييم أداء هذه الحكومة، هل هي حكومة شجاعة اتخذت من المواقف والمسئوليات ما هربت منه حكومات سابقة طوال عقود، أم أنها حكومة ضعيفة أخفقت في مواجهة أزمات حادة.
البعض سأل لماذا بكى الرئيس؟.. بكى الرئيس لأنه إنسان يشعر بالناس يشعر بأوجاعهم و يريد تقديم أفضل شي لديهم.
إعملوا وأنتجوا لكي تحققوا المدينة الفاضلة التي تحلمون بها، لا تستجيبوا لدعاة اليأس والإحباط، وتأكدوا أنكم من يملك صناعة سعادتكم وفقًا لمعاييركم وثقافتكم، وأنه لا ينبغي عليكم أن تلتفتوا لمعايير للسعادة المادية الدنيوية والملذاتية
قلت بعدها اتكلم شوية عن الاتيكيت و المهارات البشرية و اخترت اتيكيت التحدث في الموبيل و اللي كتير اكتشفوا انهم مش بيعملوا بيه :) مقال " ألوووووو"
مش هاقول يتم التغيير إزاي، لكن هطرح أسئلة هي مجمل مقالي.. الأسئلة لكل فرد منا.. أسئلة تمس الضمير أولًا وأخيرًا.. الضمير العبادة المنسية
قبل أن تحكموا على ما يحدث في سوريا أو تقولوا عليها أوصافا مثل المذبحة أو النصر، فكروا مليا في ما آلت إليه سوريا، فكروا في الملايين الذين شرّدتهم حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل
يبدو الفريقان المتنازعان على قيادة الجماعة متمسكون بالسلطة التي تحدثوا عنها باعتبارها مغرم وليست مغنم، وبالرغم من ذلك اشتد وطيس المعركة ولجأ فريق لعزل الأخر
احنا أسفين يا محمد ، انت كنت واضح في كلامك وأعمالك وصفاتك وتعاليمك ووصاياك ، انما احنا الدنيا خلت غيمة على عنينا و قلوبنا
كيف يمكن أن نبني وطن حديث دون إستعادة ثقافة التسامح والتصالح مع النفس وقبول العصر الحديث بأدواته وإمكانياته ومحاولة تطويعها والاستفادة منها، بل محاولة الاستفادة من كل أطياف المجتمع المصرى.
مع رجوعهم وظهورهم كانت بداية احتضار مصر الحضارة والفن والعلم والأدب.. وظهور وجه اخر لنا.. غريب عنا لا نعرفه ولا يعرفنا.
كان الرجل حريصًا على أن يمضى بسيرة سلفه التلمساني وكثيرًا ما كان يسأل من حوله عندما يواجه موقف ما، "ماذا كان يفعل الأستاذ التلمساني في ذلك؟"
مع إندلاع ثورة يناير، كان لابد من كسر الذراع الإعلامي للدولة، وهو الأمر الذي تحقق بسهولة شديدة في ظل التراخي الشديد الذي تعامل به نظام الرئيس مبارك مع ملف الإعلام