صور| "سيلفي" و"هزار".. بابا الفاتيكان عن الأطفال: بكاؤهم صوت الله

    "بكاء الأطفال هو صوت الله.. لا تخرجوهم من الكنيسة"، هذه كانت المقولة الشهيرة للبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، التي تعبر عن حبه وعطفه على ملائكة البشر.

    جمع البابا الذي جاء من ضواحي بوينس آيرس، مواقف كثيرة وطريفة مع الأطفال عبرت عن مشاعره الغامرة بالمحبة والسلام، فمن صور الـ"سيلفي"، إلى غسل أقدامهم، وبعث رسائل لهم، والجلوس على كرسيه، هذه كانت تعاملات أكبر قيادة دينية مسيحية في العالم مع الأطفال.

    صوت الله

    قال البابا فرنسيس، في 14 ديسمبر 2016 مع عائلات 80 طفلا عُمدوا خلال السنة في إحدى الرعايا الواقعة شمال غرب روما، إن "بكاء الأطفال هو صوت الله: لا تخرجوهم من الكنيسة".

    وأضاف: "الأطفال يبكون ويحدثون الضجة ويتنقلون في كافة الاتجاهات.. ولكن، لماذا تبذلون الكثير من الجهود عندما يبكي طفل في الكنيسة ويُقال لكم أنه يجب إخراجه؟، إن بكاء طفل هو صوت الله.. يجب عدم إخراجهم من الكنيسة".

    البابا فرانسيس يداعب طفل أثناء التعميد

    البابا فرانسيس يداعب طفل أثناء التعميد

    رسالة البابا

    رسالة ثم رد هذه قصة دميان الصبي الإيطالي البالغ من العمر 8 سنوات، الذي كان بعث برسالة إلى البابا فرنسيس لينضم إلى الاتحاد الإيطالي لنقل المرضى وليصبح "سفير سلام"، وأجاب بابا الفاتيكان على الرسالة وشجعه ليسلك آماله وأحزانه إلى العذراء والمسيح فيبرهن بذلك للبالغين أن الأطفال "يستطيعون الصلاة، ويسألون الخير من المسيح، الصديق الذي لا يخون أبداً، ويستطيعون أن يتساعدوا ويطمحوا إلى مستقبل أفضل.

    كما دعاه البابا إلى الصلاة من أجل كل الأطفال الذين سيسيرون على طريق الرجاء باتجاه أوروبا.

    أطفال يلتقطون صور سيلفي مع بابا الفاتيكان

    أطفال يلتقطون صور سيلفي مع بابا الفاتيكان

    سيلفي مع الأطفال

    التقط البابا فرنسيس، منذ شهرين، مع مجموعة من الأطفال صور "سيلفي" أثناء زيارته لسانتا ماريا جوزيفا، الكنيسة الكاثوليكية في روما، إيطاليا.

    والتقى بابا الفاتيكان، مع بعض الأطفال في الكنيسة وعرض عليه أحد الأطفال التقاط صورة معه بالهاتف الذكي.

    البابا فرانسيس مع صور سيلفي

    البابا فرانسيس مع صور سيلفي

    الفصل

    كما هدد بابا الفاتيكان، بفصل أي قسيس لم يبلغ عن حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال والبالغين المعرضين للخطر، في خطوة تأتي بعد الانتقادات القاسية التي طالت الكنيسة الكاثوليكية لعدم اتخاذها قرارات للحد من حالات الاعتداء الجنسي من قبل رجال الدين، رغم الضغط الشديد من العوائل على الفاتيكان لاتخاذ قرارات حازمة‫.

    الكرسي

    فاجأ طفل صغير بابا الفاتيكان، في 2013 بالصعود على المسرح الذي كان يجلس عليه، وأخذ يداعبه بنظرات وحركات مضحكة ليخطف منه الأضواء أمام الآلاف من الجماهير التي كانت موجودة للاستماع لكلمة البابا في ساحة "سان بيتر".

    ولم يجد البابا فرانسيس، سوى التجاوب مع الطفل ومداعبته بنظرات وإيحاءات كوميدية أثارت شغف الجميع، وعندما بدأ البابا إلقاء الكلمة رفض الطفل مغادرة المسرح وتعلق بساقه عندما حاول الحراس إنزاله.

    جاء هذا أثناء تجمع الآلاف من العائلات أمام الفاتيكان احتفالا بيوم العائلات.

    طفل يجلس على كرسي البابا

    طفل يجلس على كرسي البابا

    طفلة تقبل قدمه

    وقبلت طفلة سورية قدم البابا فرنسيس، لإنقاذها وعائلتها من الموت، وذلك عندما كان بابا الفاتيكان في زيارة إلى جزيرة ليسبوس اليونانية لدعم للمهاجرين السوريين.

    وحال تفقده أحوال اللاجئين ركعت إحدى الأطفال أمام البابا، وقبلت قدمه متوسلة أن ينقذها وأسرتها من الموت جوعا.