اطعم العين يتقفل الفَم!

    أنا نازلة أشتري حاجة رمضان.. هي إيه أساسا حاجة رمضان؟ وهل نزولة الشراء لحاجة رمضان تختلف عن غيرها؟

    أولاً: لوكل واحد بياكل ٣ وجبات في الأيام العادية، في رمضان دول وجبتين بس. ثانياً: ثبت أن أكتر فائض طعام بيكون في رمضان عن أي شهر في السنة.

    لما بتكلم مع الناس عن مهارات التسوق أو الشوبنج بيبصولي باستغراب شويتين، يعني إيه مهارات الشوبنج؟ وهل عشان تحسن مستوانا في الشراء، ولا إيه بالظبط؟

    المهارات دي تشمل مهارة التوفير على فكرة، وهتخليك تشتري كل حاجة إنت محتاجها (مش عايزها) وكمان توفر.

    - أول قاعدة في النزول للشراء هي: "متنزلش تشتري وإنت جعان". الموضوع ده ممكن يزود مشترياتك بنسبة كبيرة، وحاجات إنت مش محتاجها. حاسة الشم بتلعب دور كبير وخصوصا لو رايح أي هايبر ماركت وفيه خباز أو حلويات أو ما شابه. دي ممكن كمان توديك أقسام في السوبر ماركت تلقائي وإنت مكنتش ناوي تقربلها.

    - قاعدة تانية وهي قائمة المشتريات، حدد إنت عايز إيه بالظبط، ويستحسن شهرياً عشان تستفاد بالعروض (مش الأكمنة). وامشي حسب الليستة.

    - تسحب فلوسك من الماكينة ومتاخدش معاك كارت الفيزا إطلاقاً عشان متستسهلش وتتشجع على الشراء.

    - حاول تشوف العروض كلها في السوبرماركت في مربعك السكني، ببساطة لأن كل سوبرماركت بيتميز ببعض البضاعة الرخيصة والباقي أغلى من غيره. حاول تعمل لفة لأنهم بيعتمدوا إنك بتستسهل وتخلص من مكان واحد.

    - أكمنة العروض ودي هلخصها بجملة بسيطة: علبة تونة هدية على ٣ علب سمنة:) وإنت مبتاكلش التونة ومش هتستعمل ٣ علب سمنة قبل ما تاريخهم يخلص، واللي هو سبب العرض. استخدم العرض إللي هينفعك مش العرض الكبير.

    نشوف بقي إيه موضوع شراء حاجة رمضان، وليه الناس شايفاها مختلفة.. إحساس الصيام والمنع والجوع لحظة الفطار والآذان بيكون نفس إحساس أو ايحاء الجوع وإنت نازل تشتري. بأثر مستقبلي:) ولأن ولولأن وون النظريات أثبتت أن الفائض في الأكل في رمضان أكتر من أي شهر، يبقي نتحايل على الإيحاء إحنا كمان.

    طب إزاي؟

    العين بتاكل قبل الفم، وعشان العين تتملي يبقي لازم نكتر الاصناف، نقلل الكميات، نزود في الألوان، ونكتر في أصناف النواشف زي الفطاير والسمبوسك والفول كمان (أيوه الفول في الطاجن الفخار). إحساس أول وجبة بعد انقطاع ممكن يخليك تاكل حاجات تمشي فطار عادي زي الفول والفطاير، وهتوفر ساعتها الأصناف التانية.

    لازم تبتكر شوية في إعادة تدوير الأكل بطريقة شيك. بمعنى لو رز باقي مثلاً وإنت تاني يوم عامل مكرونة بشاميل، عارف شوية البشاميل اللي بيتبقوا دول؟ حطهم عالرز الباقي مع شوية بسلة وهينفعوا يوم تاني بشكل جديد.

    كمان شوية فول اتبقوا من السحور، ليه متحطش عليهم بيضة فوق الوش في طاجن في الفرن وتتقدم عالفطار؟

    فيه دايما أصناف بتحطها عالفطار وبترجع زي ماهي، الأصناف دي يا إما تلغيها يا إما تشوف طريقة تانية ليها، أصلها مش إجباري. زي مثلاً القلقاس بحس إنه مش صديق في رمضان وبينكسر خاطره:)

    أما أساس الفطار، الشوربة، لازم نشبع العين بيها، أول يوم شوربة شعرية واتبقى منها، تاني يوم شوية خضار عليها وكرفس والألوان هتعملها بهجة.

    العب مع حواسك في الأكل، وشبعها بالألوان والزينة والتقديم.

    * زي ما بنقول في تنمية المهارات البشرية: "مش مهم هتقول إيه، المهم هتقوله إزاي". هنقول عالمائدة الرمضانية: "مش مهم هتاكل إيه، المهم هتقدمه إزاي".

    ورمضان كريم.