التوقيت الأربعاء، 21 أبريل 2021
التوقيت 12:41 ص , بتوقيت القاهرة

محمد مرشدى: توفير لقاح كورونا لكل الفئات يعيد الحياة لطبيعتها ويرسخ العدالة الاجتماعية

النائب محمد مرشدى
النائب محمد مرشدى
قال النائب محمد مرشدى، عضو مجلس الشيوخ، إن نجاح الدولة فى إدارة أزمة كورونا طوال السنة الماضية، اكتمل على أفضل وجه عبر بدء توفير كميات ضخمة من لقاحات كورونا المُنتجة عالميا، وإطلاق حملة ضخمة للتطعيم من خلال عشرات المراكز فى كل المحافظات، وعبر قائمة أولويات واضحة تشمل الفرق الطبية وكبار السن وذوى الأمراض المزمنة من كل الفئات، وهو ما يعيد الحياة إلى طبيعتها بصورة كاملة، ويرسخ المساواة والعدالة الاجتماعية، ويؤكد انحياز الدولة لمصلحة المواطن وسلامته دون فرز أو تفرقة، كما أنه يمثل إنجازا جديدا يُضاف إلى سلسلة الإنجازات التى حققتها مصر منذ بدء أزمة الوباء، بفضل رؤية القيادة السياسية وإدارتها الحكيمة، التى بادرت بالتعامل الجاد والشامل مع الملف وتداعياته، وأطلقت حزمة دعم وتنشيط ضخمة للاقتصاد والفئات الأولى بالرعاية، مع توفير الاحتياجات الطبية ورفع كفاءة عشرات المستشفيات ومقرات العزل على مستوى الجمهورية.
 
وأضاف "مرشدى" أن الدولة تضع العدالة الاجتماعية فوق كل اعتبار فى تحركاتها وسياساتها ومشروعاتها التنموية، وهو ما حدث خلال أزمة كورونا التى اتخذت فيها القيادة والمؤسسات موقفا داعما لكل الفئات، مع منح أولوية للدوائر الأكثر احتياجا والأولى بالرعاية، لافتا إلى أن أغلب دول العالم واجهت مشكلات عميقة بسبب أزمة كورونا وما تسببت فيه من تداعيات على الاقتصاد والأسواق والمنظومات الطبية، فاضطرت أغلب المجتمعات إلى الإغلاق الكامل أو الجزئى، وتضررت المرافق الصحية، وعجزت المؤسسات عن تدبير احتياجات المواطنين وتأمين استقرار الاقتصاد، لكن فى مقابل ذلك كانت مصر أكثر ثباتا ومرونة، وامتصت الموجة الحادة بأعلى قدر من الكفاءة والإيجابية. متابعا: "الأضرار التى طالت الاقتصاد المصرى أقل مما عانته دول أخرى بالمنطقة والعالم، ونجحنا فى تجاوز تداعيات الأزمة سريعا، وحققنا نموا إيجابيا وسط موجات انكماش ضربت أغلب الأسواق، وسيطرنا على تفشى الفيروس، ووفرنا خدمات صحية جيدة لكل المواطنين، وأطلقنا قدرات الاقتصاد، وحافظنا على معدلات العمل والإنتاج، والآن نوفر اللقاح لآلاف المواطنين بينما تدور عجلة الحياة بصورة طبيعية تماما".
 
وأكد عضو مجلس الشيوخ، أن رؤية القيادة السياسية كانت صائبة منذ اللحظة الأولى، من خلال توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى الدائمة للحكومة بشأن كل ما يخص الموقف وإدارة تداعيات الأزمة، والتحرك الجاد والشامل على كل المستويات عبر توفير الخدمات الطبية، والحفاظ على استقرار السوق وتدفق السلع والخدمات، وإبقاء عجلة العمل والإنتاج بمأمن من التضرر وآثار الإغلاق، مع توفير حزمة مخصصات مالية ضخمة لتنشيط السوق ومساندة القطاعات المتضررة والفئات الأولى بالرعاية، وهو ما حافظ على قدرات المواطنين الاقتصادية وعلى مستويات الإنفاق الاستهلاكى وتداول السلع والخدمات، ومكّن الدولة من عبور الأزمة بملاءة مالية جيدة، ساعدتها على توجيه مساعدات طبية عاجلة لعدد كبير من الدول، وسمحت لها بالاتفاق والتعاقد على شحنات ضخمة من لقاحات الفيروس المعتمدة عالميا.
 
وشدد النائب محمد مرشدى فى حديثه، على أن سرعة الدولة فيما يخص التعاقد على اللقاحات وتوفيرها وبدء حملات الطعيم تؤكد كفاءة الأجهزة التنفيذية، وإيجابية الموقف المالى والاقتصاد، وفاعلية المؤسسات الصحية، وثقة المجتمع الدولى، وعلاقة مصر الاستثنائية بكل الأطراف، ما سمح لها الحصول على شحنات كبيرة من عدة لقاحات ضمن القوائم الأولى من الدول، وقبل دول ومجتمعات كبرى على امتداد العالم، والآن انطلقت أعمال التطعيم فى كل المحافظات من خلال قرابة 40 مركزا تنتشر على امتداد مصر، تستقبل الفئات ذات الأولوية للتطعيم مجانا، بدون أية أعباء على المواطنين، فى إنجاز جديد خلال سنة استثنائية صعبة، وشهادة تأكيد مهمة بنجاح الدولة فى إدارة واحدة من أصعب الأزمات والتحديات التى عاشها العالم خلال القرن الأخير.