التوقيت الأربعاء، 27 يناير 2021
التوقيت 10:58 م , بتوقيت القاهرة

محمد مرشدى: مشهد انطلاق النواب يدعو للفخر وأهنئ المستشار حنفى جبالى برئاسة المجلس

النائب محمد مرشدى
النائب محمد مرشدى
هنأ النائب محمد مرشدى، عضو مجلس الشيوخ، المستشار حنفى جبالى، رئيس المحكمة الدستورية السابق، بفوزه برئاسة مجلس النواب فى الانتخابات التى جرت أمس الثلاثاء، ضمن مراسم انطلاق أعمال المجلس فى دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعى الثانى 2020/ 2025، مؤكدا أن مشهد انطلاق المجلس كان حضاريا ويدعو إلى الفخر، وأن المستشار الجليل رئيس المجلس مكسب كبير للبرلمان والعمل النيابى والتشريعى فى مصر، بالنظر إلى خبراته القانونية والدستورية العريضة، وإلى تاريخه الوطنى والمهنى الناصع.
 
وقال "مرشدى" إن استكمال مصر لمؤسساتها بانتخاب برلمان جديد، ثم انعقاد غرفتيه "النواب والشيوخ" بعد نجاح الدولة فى إنجاز الاستحقاق الانتخابى خلال فترة قياسية، وتحت ظروف غير طبيعية وضغوط صعبة تسببت فيها أزمة فيروس كورونا، رسالة بقوة مصر وقدرتها على تجاوز الصعاب والتحديات، ودعم لمسيرة البناء والتنمية مع تعزيز حالة الاستقرار والطمأنينة فى نفوس المواطنين والمستثمرين. متابعا: "صلابة المؤسسات واستدامة قدرة الدولة على إدارة الحياة ودولاب العمل باستقرار وأمان تحت كل الظروف، هو المحرك الأساسى لأية تطلعات تنموية، أو مساعٍ للإصلاح والبناء والتحرك صوب المستقبل، وهذا الأمر تحققه العملية السياسية البرلمانية، ويسهم فيه مشهد مهم كالذى شاهده العالم أمس فى مجلس النواب".
 
وأضاف عضو مجلس الشيوخ، أن التركيبة الجديدة لمجلس النواب موضوعية ومتوازنة، وتعبر عن موازين القوى فى الشارع وبين الأحزاب والتيارات السياسية الفاعلة بالمشهد، كما أن حضور المرأة والشباب إضافة إلى مستوى تمثيل الأكاديميين والمهنيين والتكنوقراط وأصحاب الخبرات المتنوعة يدعو إلى التفاؤل والفخر، لا سيما مع ثراء وتنوع تشكيل مجلس الشيوخ بقائمة المنتخبين والمعينين، ما يُضفى على المشهد البرلمانى والتشريعى قدرا كبيرا من الكفاءة والتمكن، ويعزز شعور الارتياح لدى الشارع السياسى وعموم المواطنين، خاصة أن المجلسين تُديرهما قامتان قضائيتان لهما من الخبرة والكفاءة وحُسن السيرة ما يطمئن النواب والمؤسسات والمواطنين بشأن أداء البرلمان خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
وشدد النائب محمد مرشدى فى حديثه، على أن المستشار الجليل حنفى جبالى، والمستشار الجليل عبد الوهاب عبد الرازق، مكسب كبير جدا للحياة النيابية والعمل السياسى والتشريعى، وأن مصر صنعت مشهدا فارقا لأول مرة منذ سنوات طويلة، وبالشكل الأفضل على الإطلاق طوال تاريخها الحديث، من خلال انتخابات حرة ونزيهة وتعددية، وتشكيل مجلسين متنوعين ولا يغيب عنهما أى طيف سياسى أو اجتماعى، والوصول إلى قيادتين لهما تاريخ طويل على منصة القضاء وفى خدمة القانون والدستور والعدالة، وأخيرا طقوس الانطلاق بالغة القوة والمهابة والبساطة والإتقان، ما خلق مشهدا حضاريا يعبر عن عراقة الدولة المصرية، ويدعو للفخر بالدولة ومؤسساتها وكل المشاركين فى صناعة تلك الأجواء الوطنية العظيمة والملهمة.