التوقيت الأحد، 25 أكتوبر 2020
التوقيت 06:18 م , بتوقيت القاهرة

أيمن الجميل: رسائل السيسى أمس أكدت قوة مصر ووضعت العالم أمام مسؤولياته المنسية

رجل الأعمال أيمن الجميل
رجل الأعمال أيمن الجميل
قال رجل الأعمال أيمن الجميل، إن الرسائل المهمة التى حملتها كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، أكدت قوة الدولة المصرية وريادتها إقليميا وعالميا، وجددت التأكيد على ثوابت السياسة الخارجية والأمن القومى لمصر، والأهم أنها وضعت قضايا المنطقة العربية وقارة أفريقيا تحت الضوء مجددا، كما وضعت العالم والمجتمع الدولى أمام مسؤولياته الإنسانية والتنموية تجاه دول المنطقة وملفاتها المفتوحة وما تشهده من صراعات، وأثارت نقاطا مهمة بشأن النظام العالمى القائم وحاجته للمراجعة وتصويب المسار. 
 
وأضاف رجل الأعمال البارز، أن الرئيس استفاض فى كلمته أمام الشق رفيع المستوى بالأمم المتحدة، مستعرضا كل القضايا والهموم الإنسانية والاقتصادية والسياسية، باهتمام واضح بالمصالح المصرية المباشرة، ودون إغفال لمصالح الأشقاء والجيران، أو لتجاوزات بعض الدول والخلل الذى تعانيه منظومة العلاقات الدولية. متابعا: "تناول الرئيس قضية سد النهضة بشكل واف، مؤكدا من جديد أهمية النظر إلى القضية بشكل عادل، والعمل المشترك من أجل الحفاظ على الحقوق التاريخية جنبا إلى جنب مع تطلعات التنمية فى كل الدول، كما تناول الرئيس أزمات الأشقاء فى سوريا وليبيا واليمن، وحاجة تلك الدول إلى حلول سياسية عاجلة وفعالة، تحفظ لها الاستقرار وتنهى معاناة شعوبها، كما لفت نظر العالم إلى أهمية اتخاذ موقف جاد تجاه الدول والأطراف المتسببة فى المشكلات والصراعات، من خلال دعم الإرهابيين والميليشيات المساحة سعيا إلى تحقيق أطماع سياسية على حساب استقرار الدول وسلام المجتمعات وأمن مواطنيها". 
 
وأكد "الجميل" أن رؤية مصر التى حملتها كلمة الرئيس السيسى إلى أروقة الأمم المتحدة، تضمنت تصورا عمليا ناضجا لتطوير التعاون والعمل المشترك، من خلال إعادة هيكلة المؤسسات الدولية وإصلاح تركيبتها وآليات عملها، لافتا إلى أن مصر بوصفها عضوا مؤسسا بالأمم المتحدة، ترى ضرورة العمل الجاد من أجل إعادة إطلاق المنظمة والمؤسسات المتفرعة عنها بشكل أكثر كفاءة وفاعلية وعدالة، وذلك من خلال توسعة عضوية مجلس الأمن سواء للمقاعد الدائمة أو المتغيرة، مع العمل على فرض قرارات المؤسسة ومعاونة الدول على تنفيذها وعدم التخلى عن الالتزامات والمسؤوليات المترتبة عليها فى ضوء تلك القرارات، وهو الأمر الذى يقود إلى تحسين التواصل بين دول العالم، وتنظيم الجهود والموارد من أجل زيادة حالة التضامن الإنسانى ورفع القدرة على التنمية وحل المشكلات وتمكين الأفراد والمجتمعات. 
 
وشدد رجل الأعمال أيمن الجميل على أن الدولة المصرية التى واجهت حربا طويلة مع الإرهاب، كبدتها خسائر اقتصادية وبشرية ضخمة طوال سنوات، تقف الآن على أرض صلبة بعدما استعادت قوتها، وأعادت تحصين المجتمع من خلال حالة التوافق والالتفاف حول الدولة، بفضل خطط التنمية والمشروعات والبرامج العملاقة فى كل المجالات، وهو النجاح الذى سمح لها الآن بالوقوف أمام العالم حاملة تجربة نجاح حقيقية، وقادرة على انتقاد الثغرات ونقاط الخلل فى منظومة العلاقات الدولية، سعيا إلى إصلاحها والقضاء على الصراعات وخروج بعض الدول على القانون الدولى، وتلك المواقف الصريحة والواضحة من جانب مصر الآن، تؤكد أن الدولة تسير على الطريق الصحيح، وأنها مستقرة ولديها رؤية شاملة وناضجة، كما أن لديها انحيازات إنسانية وسياسية واقتصادية لا تقبل التنازل، وتدافع عن حقوق الجميع فى التنمية والأمن والاستقرار، لذا تقف أمام العالم معلنة تلك الرؤية بشجاعة، لتؤكد من جديد أنها دولة قوية وصلبة، وأنها قادرة على كشف وتفنيد عيوب المنظومة الدولية، واقتراح حلول جادة وعملية لها، ووضع العالم ومؤسساته ودوله الكبرى أمام التزاماتهم الحقيقية، وإعادة تذكيرهم بالمهام والمسؤوليات المنسية أو التى لا تجد اهتماما منهم بما يتلاءم مع حجم تلك الأمور وأهميتها لخير البشرية والعالم.