التوقيت الأحد، 17 نوفمبر 2019
التوقيت 04:31 م , بتوقيت القاهرة

بعد تأكيدات الـFDA بأنه مناسب للصحة..فيليب موريس تطرحIQOS بأمريكا

التدخين الإلكتروني
التدخين الإلكتروني
كشف فاسيليس جاكتسيليس، المدير العام لشركة فيليب موريس مصر والمشرق العربى عن الإطلاق الرسمى لمنتج IQOS -أول منتج تدخين إلكترونى يعمل بتكنولوجيا تسخين التبغ بدلاً من حرقه-بالأسواق الأمريكية، وذلك بعد أن سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA بتداوله فى الأسواق خلال شهر أبريل الماضى إثر العديد من التقييمات الشاملة التى أجرتها الــFDA  منذ عام 2017 والتى أكدت أنه يُعتبر مناسباً لحماية الصحة العامة.
 
 

وقال فاسيليس، إن هذه الخطوة جاءت بموجب اتفاقية الترخيص الحصرية التى وقعتها فيليب موريس إنترناشونال مع مجموعة "ألتريا Artlia" الأمريكية، وهى تمثل نقلة نوعية تاريخية فى تقديم خيارات وبدائل جديدة لما يقارب من 40 مليون مُدخّن ومُدخّنة فى الولايات المتّحدة؛ مشيرا إلى أن إطلاق جهاز IQOS فى الولايات المتحدة الأمريكية يُعد دليلاً على التزام فيليب موريس بتشجيع المدخنين البالغين على التحول إلى منتجات مبتكرة خالية من الدخان، تم تصميمها اعتمادا على أحدث نتائج الدراسات والأبحاث العلمية التى أجريت فى مجال تخفيض الأضرار الناتجة عن التدخين التقليدي. معرباً عن أمل الشركة بأن تبدأ أكبر شريحة من المدخنين البالغين فى أمريكا بالتحول عن السجائر التقليدية إلى البدائل والمنتجات الخالية من الدخان.

وأضاف العضو المنتدب لشركة فيليب موريس مصر والمشرق العربى أن زيادة وعى المستهلكين بالحقائق العلمية الخاصة بالمنتجات ذات احتمالية تخفيض الضرر والتى تؤكد أن البخار الناتج عن IQOS يحتوى على ما معدله 95% أقل من المواد الكيميائية الناتجة عن التدخين التقليدى، بالإضافة لإصدار تشريعات قانونية تتسم بالصرامة والمنطق والتقييم الدقيق، يمكن أن تلعب دوراً محورياً فى مساعدة المدخنين البالغين الذين لا يرغبون فى الإقلاع عن التدخين للتحول إليها باعتبارها بدائل أفضل من السجائر التقليدية.

واختتم فاسيليس جاكتسيليس، المدير العام لشركة فيليب موريس مصر والمشرق العربى قائلا: "نأمل فى إطلاق جهاز IQOS فى مصر، وذلك حتى يتسنى للمدخنين البالغين الحاليين الحصول على بدائل جديدة مبنية على دلائل علمية." مؤكدا: "سنستمر فى العمل مع الجهات المعنيّة بمصر والدعوة إلى طرح قواعد تنظيمية تُسرّع التحول على نطاق واسع للمدخّنين البالغين الذين يستمرّون باستهلاك السجائر التقليديّة بأسرع وقت ممكن."