التوقيت الخميس، 19 سبتمبر 2019
التوقيت 10:14 ص , بتوقيت القاهرة

الاتصالات تبدأ إنشاء مدينة المعرفة فى العاصمة الإدارية

وزارة الاتصالات
وزارة الاتصالات
بدأ العمل على أرض الواقع فى إنشاء المرحلة الأولى من مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم العمل الفعلى على الأرض وشمل أربعة مبانى وهى معهد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات iti، وأكاديمية التكنولوجيا لمساعدة ذوى القدرات الخاصة ومركز لبحث والتطوير وجامعة جديدة متخصصة فى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 

وبدأت زارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأربعة مبانى لتتسق مع صميم عمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإستراتيجيتها ببناء قاعدة عريضة من الكفاءات الكوادر البشرية المؤهلة فى علوم وتكنولوجيا المستقبل سواء بتدريب الخريجين وتوافر الكوادر البشرية من شباب الجامعات.

 
 

ومدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة ستكون مقرًا لمراكز البحوث والابتكار المتخصصة فى التقنيات المتقدمة، كما ستضم المدينة جامعة متخصصة فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث تولى الدولة اهتمامًا نحو استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعى فى مختلف المجالات ذات الأولوية مثل خدمات الرعاية الصحية والزراعة والتصنيع وإدارة المدن الذكية.

ويقام مشروع مدينة المعرفة على مساحة 250 فدانًا بتكلفة 2.5 مليار جنيه حيث سيتم افتتاحها فى أواخر العام المقبل، وتهدف إلى تجميع كل عناصر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى العاصمة الإدارية ليكون التعامل بينهم أسهل وأيسر.

وسيتضمن المشروع أحدث النظم التكنولوجية ووسائل المعرفة والابتكار، مثل الإبداع وريادة الأعمال ومراكز البحث والتطوير، أفضل تطبيقات السوفت وير وتصميم الإلكترونيات، أفضل الخبرات والتقنيات للمستشفيات والتعاون مع كبرى المراكز والمعامل العلمية والتقنية فى العالم.

وستضم مدينة المعرفة، مراكز للأبحاث والعلوم والابتكار، وريادة الأعمال والسوفت وير، وتطبيقات الكمبيوتر وغيرها، وتضم مراكز ومعاهد للتدريب التكنولوجى، تعمل على تأهيل الشباب ورفع وعيهم وكفاءتهم بنظم التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها لصالح المجتمع، وتدعم المدينة توجه الوزارة نحو الاستفادة بقدرات وإمكانات الشباب فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وإنشاء معاهد ومراكز للتدريب والتأهيل التكنولوجى، الأمر الذى سيسهم فى تأهيل الشباب ودعم قدراتهم ومهاراتهم وكفاءاتهم فى هذه المجالات، وتوظيفها فى بناء نهضة المجتمع وتقدمه المأمول.