التوقيت الثلاثاء، 21 مايو 2019
التوقيت 02:23 ص , بتوقيت القاهرة

هل تصبح "أبل" الخاسر الأكبر من نزاع أمريكا والصين؟

شركة أبل الأمريكية
شركة أبل الأمريكية

تعاني أبل مؤخرا من تراجع أرباحها على مستوى العالم، بسبب انخفاض مبيعات هواتف آيفون الشهيرة، وتضع الشركة آمالا كبيرة على العودة للمنافسة مجددا ولكن يبدو أن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن.

النزاع الدائر حاليا بين أمريكا والصين قد يكون سببا في زيادة جراح شركة أبل الامريكية، بل قد تكون أبل هي الخاسر الأكبر من تلك النزاعات، حيث يواجه ثمن هواتف آيفون من شركة أبل زيادة حادة، مع تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، مما قد يُلحق ضررًا بشركة أبل وعملائها.

المحللة كاتي هوبرتي بمؤسسة مورجان ستانلي ترى أن التعريفة الجمركية الجديدة التي فرضتها أمريكا والبالغة 25% على ما قيمته 200 مليار دولار من البضائع الصينية الصنع؛ يمكن أن تضيف حوالي 160 دولارًا إلى ثمن جهاز iPhone XS الصيني الصنع، والذي يبدأ بسعر 999 دولارًا.

وفي حالة قيام أبل بحماية مستهلكيها من ارتفاع أسعار هواتف آيفون، فسوف تكون مجبرة على تحمل الزيادة في التكلفة، مما قد يؤدي إلى انخفاض في ربحية السهم بنسبة 23% خلال عام 2020.

المتابع لقيمة سهم أبل سيجد هبوطا بقيمة 6% في قيمة السهم، ليصل إلى حوالي 185 دولارًا، وهو أكبر انخفاض في سعر سهم الشركة منذ عام 2013، مع العلم أن سعر السهم انخفض منذ بداية الشهر بنسبة 11%.