التوقيت الأربعاء، 18 سبتمبر 2019
التوقيت 04:52 ص , بتوقيت القاهرة

مؤسسة التمويل الدولية تدعم البنية التحتية للطاقة في مصر

مؤسسة التمويل الدولية تدعم البنية التحتية للطاقة
مؤسسة التمويل الدولية تدعم البنية التحتية للطاقة

أعلنت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، اليوم الأربعاء، عن جهد مشترك مع وزارة البترول والثروة المعدنية في مصر، يهدف إلى دعم مصر في تحولها لمركز إقليمي للطاقة لمنطقة شرق البحر المتوسط، وتحسين البنية التحتية لقطاع الطاقة.

ووقعت مؤسسة التمويل الدولية مذكرة تفاهم مع أربع شركات رائدة في قطاع البترول للمساعدة في تعزيز البنية التحتية للغاز في مصر، مما يساعد في تحقيق مبادرات كفاءة الطاقة وخفض حرق الغاز، ودعم قطاعات التكرير والبتروكيماويات في مصر من خلال تمويل القطاع الخاص.

وتم الإعلان عن مذكرة التفاهم في حضور المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية.

وصرح طارق الملا وزير البترول، أن مصر تقوم بمجموعة كبيرة من التغييرات الإيجابية في سياستها في مجال الطاقة بما في ذلك على سبيل المثال وليس الحصر العمل على جعل مصر مركزًا إقليمياً للطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط، وبالتالي فإننا نشهد قدراً هائلاً من الفرص والإمكانات لمشاركة القطاع الخاص في هذه الاستثمارات.

وأضاف إن هذه الشراكة مع مؤسسة التمويل الدولية تعد خطوة هامة حاسمة في تحقيق طموحاتنا ومساعدتنا في تعزيز دور القطاع الخاص في مصر.

وستشهد هذه الشراكة عمل مؤسسة التمويل الدولية مع أربعة من أبرز الكيانات العاملة في قطاع الطاقة بما في ذلك: الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية وشركة جنوب الوادي القابضة للبترول والشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات.

وصرح وليد لبادي، مدير مؤسسة التمويل الدولية في مصر وليبيا واليمن، أن مصر تتمتع بالإمكانات التنافسية اللازمة لتصبح مركزًا إقليميًا للطاقة، ونعتقد أن القطاع الخاص يمكن أن يضطلع بدورًا هاماً في إطلاق هذه الإمكانات.

وأضاف "تتطلع مؤسسة التمويل الدولية إلى العمل مع الوزارة لتحديد فرص الاستثمار في القطاع الخاص للمساعدة في تعزيز البنية التحتية الحيوية للطاقة وخلق فرص العمل وتعزيز النمو الاقتصادي".

وفي العام المالي 2018، حققت مؤسسة التمويل الدولية رقمًا قياسيًا للتمويل في مصر حيث بلغت قيمة استثماراتها 1.2 مليار دولار، وقد ساهمت هذه الاستثمارات في توفير فرص عمل وتحسين البنية التحتية المحلية ودفع عجلة النمو الاقتصادي.

وتشمل المشاريع التي تم تنفيذها استثمارًا ضخمًا بقيمة 653 مليون دولار في محطة بنبان الشمسية القريبة من أسوان، والتي ستكون أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم عند اكتمالها، حيث توفر مصدر كهرباء صديقًا للبيئة لحوالي 350000 شخص في صعيد مصر.