التوقيت الإثنين، 21 سبتمبر 2020
التوقيت 09:41 م , بتوقيت القاهرة

رئيسة الكتلة الشعبية فى لبنان: لازم نحاسب المجرمين والشعب كله يعرف الحقيقة

ميريام سكاف
ميريام سكاف
طالبت ميريام سكاف، رئيسة الكتلة الشعبية فى لبنان، بمحاسبة المجرمين المسؤولين عن حادث انفجار مرفأ بيروت، الذى أودى بحياة العشرات من المواطنين وآلاف الجرحى والمصابين، مع ضورة الشفافية الكاملة ويعرف الشعب الحقيقة كاملة.
 
myriamskaff_71520717_415951412639771_1316939676640467550_n
 
وكتبت ميريام سكاف، عبر حسابها على تويتر: "بعدنى ما عم أقدر أستوعب حجم هذه الكارثة اللى نزلت فوق راسنا كلنا، زعلانة ومقهورة على اللى فقدناهم وعلى الجرحى وعلى بيروت المنكوبة والموجوعة".

وأضافت ميريام: "لازم نحاسب ولازم الشعب كلو يعرف الحقيقة، ويعرف مين هؤلاء المجرمين اللى عملوا فينا هيك، ويبلش يحضر حالو لنخلع هذا النظام الطائفى المجرم اللى أخدنا على الهاوية".

Capture
 
من ناحية أخرى، أكد الرئيس اللبنانى ميشال عون، غضبه من الانفجار الهائل الذى أصاب مرفأ بيروت ولكن الهدف فى النهاية اظهار الحقيقة أمام الرأى العام وعدم اتهام الأبرياء وتبرئة المسؤولين، وغرد عون عبر حسابه الرسمى بموقع "تويتر"، قائلا: "إننى كما الشعب اللبنانى غاضب للانفجار الذى حصل فى المرفأ، وهدفنا اليوم تبيان الحقيقة لأن الرأى العام بدأ يتغير شيئاً فشيئاً، وبات يذهب باتجاه الأبرياء وليس المسؤولين، والحقيقة لا يمكن إظهارها إلا من خلال التحقيق الذى سيعين المسؤولين، على أن تستكمل الإجراءات الأخرى فى مرحلة لاحقة".
 
 
وأقر الرئيس عون، بأن العزاء الوحيد لأسر الضحايا هو القصاص من الجاني، مضيفا: "من يفقد قريباً او حبيباً لا شيء يمكن أن يعزيه إلا الاقتصاص من الجاني، والشيء الوحيد الذى يمكننا القيام به سعينا لأن نعوض عليه خسارته المادية ولكن هذا ليس بعزاء... فالعزاء تحققه العدالة التى ستقوم بواجباتها".

وتابع: "العماد عون فى الحرب كما فى السلم؛ لا أحد يمكن أن يدفعنى باتجاه الخطأ كما لا أحد يمكنه أن يمنعنى من كشف الحقائق، أنا لست آتيا من القصور بل من الشعب، وأعرف كل بيت، والكثير من اللبنانيين يعرفوننى ويعرفون أنى لا أتراجع عن أى مسؤولية ولا عن الإقدام فى سبيل الدفاع عن وطنى الذى هو الشعب".

وقدم عون، واجب العزاء، قائلا:"أقدم للّبنانيين تعازى القلبية الصادقة... أما العزاء الحقيقى فهو بتطبيق العدالة؛ وأمام هذه العدالة لن يكون هناك كبير أو صغير لا يمكن مطاولته، ولن تكون العدالة كالعادة حيث الصغار يعلقون والكبار ينفذون"، كما أكد أن المطالبة بالتحقيق الدولى فى قضية المرفأ الهدف منها تضييع الحقيقة، ولا معنى لأى حكم أى معنى اذا طال صدوره، والقضاء يجب أن يكون سريعاً لأن العدالة المتأخرة ليست بعدالة".