التوقيت الإثنين، 01 يونيو 2020
التوقيت 09:31 م , بتوقيت القاهرة

أبو الغيط يتلقى رسالة من جوزيب بوريل حول رفض خطط الضم الإسرائيلية لأراض فلسطينية

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط
الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط

تلقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، رسالة من "جوزيب بوريل" الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبى، تناول خلالها الموقف الأوروبى الرافض لخطط الضم الإسرائيلية لأراضٍ فلسطينية محتلة.

 
وجاء بالرسالة، أن الموقف الأوروبى من وضعية الأراضى التى احتلتها إسرائيل فى عام 1967 لم يتغير، وأن الاتحاد الأوروبى لا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة، مُعتبراً أن الضم يُشكل خرقًا خطيرًا للقانون الدولي. 
 
وقال مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، فى بيان صحفى اليوم الخميس، إن خطاب المسئول الأوروبى جاء ردًا على رسالة بعث بها أبو الغيط لبوريل قبل نحو شهر، تضمنت شرحًا للتبعات الخطيرة لخطة الضم الإسرائيلية، وانعكاساتها السلبية على الأمن الإقليمي. وطالب خلالها الأمين العام الاتحاد الأوروبى باتخاذ موقف واضح بإثناء إسرائيل عن المُضى قُدمًا فى تطبيق هذه الخطة. 
 
وأضاف المصدر، أن أبو الغيط يعتبر التصدى للسياسة الإسرائيلية بضم إجزاء من الأراضى الفلسطينية المحتلة، وفرض سيادة دولة الاحتلال عليها يُعد أولوية فى عمل الجامعة العربية فى هذه المرحلة، وأنه يواصل القيام بعدد من الاتصالات على الصعيد الدولى من أجل حشد التأييد والدعم للموقف الفلسطينى والتحذير من مغبة التماشى مع سياسات الحكومة الجديدة فى إسرائيل. 
 
ونقل المصدر عن أبو الغيط قوله : "إن المجتمع الدولى عليه تحمل مسئولياته بإرسال رسالة واضحة للحكومة الإسرائيلية الجديدة بخطورة ما تنوى القيام به، وما يُمكن أن تقود إليه سياساتها من تبعاتٍ ونتائجَ خطيرة تنعكس على الأمن الإقليمى واستقرار المنطقة".