التوقيت الجمعة، 07 أغسطس 2020
التوقيت 12:16 م , بتوقيت القاهرة

العفو الدولية: مقتل مدنيين فى ضربات جوية أمريكية بالصومال

ضربات جوية أمريكية - صورة أرشيفية
ضربات جوية أمريكية - صورة أرشيفية

قالت منظمة العفو الدولية اليوم الأربعاء، إن ضربات جوية أمريكية قتلت اثنين من المدنيين في فبراير وأصابت ثلاثة بجروح. وأعلنت المنظمة ذلك في بيان أثار الشكوك في تحقيقات أمريكية في مثل هذه المزاعم.

وقالت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا إنها تقيم المزاعم وإنها تذهب إلى أبعد مدى لتجنب سقوط ضحايا مدنيين.

وتخوض القوات الأمريكية صراعا مستمرا منذ نحو عشر سنوات مع مقاتلي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة المتشدد. ويريد المتشددون الإطاحة بحكومة الصومال الهشة المدعومة من المجتمع الدولي وتطبيق تفسيرهم المتشدد للشريعة الإسلامية.

وتقول القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا إن الضربات الجوية سلاح رئيسي ضد حركة الشباب لكن منظمة العفو الدولية تقول إنها تستهدف أيضا مدنيين بطريق الخطأ.

وقالت المنظمة إن ضربة جوية أمريكية على مدينة جيليب يوم الثاني من فبراير أصابت أسرة كانت تتناول الطعام مما أسفر عن مقتل نورتو كوسو عمر أبوكار (18 عاما) وإصابة شقيقتيها الأصغر (سبعة أعوام و12 عاما) وجدتها (70 عاما). ونقلت المنظمة ذلك عن والد الفتاة الذي كان مع أسرته وقت الضربة لكن لم يصب بأذى.

وقال عبد الله حسن الباحث بمنظمة العفو الدولية لرويترز "كان منهارا بدرجة كبيرة ولا يعرف لماذا استُهدفت أسرته وقال ‘أنا الآن في مزرعتي وحيدا في مكان مفتوح إذا كانوا يريدون قتلي‘."

وقال محمد عمر أبوكار ابن السيدة البالغة من العمر 70 عاما لرويترز إن أسرته انهارت بسبب الضربة الجوية وإن ابنه شقيقه حضرت إلى العاصمة لتلقي العلاج.

وقالت المنظمة إن ضربة جوية أخرى يوم 24 فبراير على قرية كومبارير على مسافة عشرة كيلومترات شمالي جيليب قتلت محمد صلاد محمود (53 عاما) وهو أب لثمانية أطفال ويدير مزرعة موز والمكتب المحلي لشركة هرمود للاتصالات. وأكدت هرمود وفاته.

وأصدرت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) بيانات بعد الضربتين قالت فيها إنها قتلت متشددين.

وقالت أفريكوم لرويترز ردا على مزاعم منظمة العفو الدولية "بعد كل غارة جوية تجري القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا تحليلات إضافية لضمان تحقق الأهداف العسكرية وعدم سقوط ضحايا مدنيين".

لكن حسن الباحث بالمنظمة قال إن أفريكوم يجب أن تبدي شفافية أكبر بشأن كيفية إجراء التحقيقات في قتل مدنيين.

وأضاف "يبدو أنهم يعيشون في حالة إنكار لأن الغارات تقتل بالفعل مدنيين".

وفي العام الماضي أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يزعم أن 14 مدنيا قتلوا في خمس غارات جوية أمريكية في عامي 2017 و2018 . وفي ذلك الوقت رفضت أفريكوم التقرير لكنها قالت في وقت لاحق إن مراجعة أظهرت مقتل اثنين من المدنيين في ضربة جوية عام 2018.