التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 02:02 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. لحظة استهداف قوات التحالف لعناصر حوثية باليمن

لحظة الاستهداف
لحظة الاستهداف

نشر تحالف دعم الشرعية في اليمن مقطع فيديو يظهر لحظة استهداف عناصر تابعة لجماعة الحوثي في منطقة نهم باليمن.

وعلق حساب "واس العام" على تويتر اليوم الخميس على الغارة: "استهداف التحالف للعناصر الإرهابية من المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران ضمن عمليات إسناد الجيش اليمني في نهم.

 

 

استهداف للعناصر الإرهابية من المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران ضمن عمليات إسناد بنهم.

Embedded video
 
 
كانت أعلنت مصادر طبية رسمية فى اليمن تابعة للإعلام العسكرى، مقتل 13 مسلحا حوثيا وأصيب 55 آخرون، في محاولات تسلل انتحارية بجبهات جنوبي الحديدة.
 
وأفادت مصادر طبية يمنية تابعة للإعلام العسكري للقوات المشتركة، وفقا لقناة ،العربية، الإخبارية اليوم الخميس، بأن مستشفيات الحديدة استقبلت 13 جثة و55 جريحا من عناصر ميليشيات الحوثي الذين لقوا مصرعهم أو أصيبوا أثناء محاولات تسلل انتحارية نفذتها الميليشيات في جبهات (الجاح والتحيتا والجبلية والفازة والدريهمي) جنوبي الحديدة.
 
وأكدت المصادر، أن هذه إحصائية أولية لخسائر الحوثيين، مضيفةً أن مئات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات سقطوا خلال المعارك.
 
وفي السياق، كبّدت القوات اليمنية المشتركة، ميليشيات الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وتمكنت من أسر قيادي حوثي بارز في مديرية التحيتا، جنوب الحديدة.
 
وقد شهدت جبهات الساحل الغربي تصعيداً خطيراً من قبل الميليشيات الحوثية، خلال الساعات الماضية، انتهى بالفشل، وفق الإعلام العسكري للقوات المشتركة.
 
وذكر إعلام القوات المشتركة - في بيان - أن تصعيد الميليشيات الحوثية يأتي ضمن خروقاتها المستمرة للهدنة الأممية، وقد شمل محاولات تسلل انتحارية ومتزامنة صوب المناطق المحررة في مديريات (بيت الفقيه والتحيتا) بمحافظة الحديدة، وقد استخدمت الميليشيات في تصعيدها مختلف أنواع الأسلحة بما فيها الصواريخ، ولكن باءت محاولاتها بالفشل.
 
واعتبرت الحكومة اليمنية الشرعية أن التعويل على تغير ميليشيا الحوثي الانقلابية رهان خادع ومضلل، حيث إن قرار هذه الميليشيات لم يعد بيدها، بل وفق أجندة ومصالح النظام الإيراني.
 
وأكد مجلس الوزراء اليمني، تعليقاً على استهداف الميليشيات لحي الروضة السكني بمدينة "مأرب" بصاروخ باليستي، ما أدى إلى سقوط ضحايا أبرياء، غالبيتهم من الأطفال والنساء، ن التراخي الدولي والأممي في تنفيذ القرارات الملزمة وغض الطرف على هذه الجرائم الإرهابية المتكررة للميليشيات الحوثية، بحق المدنيين والأطفال والنساء يشجعها على الاستمرار في نهجها ومشروعها الإجرامي الذي يمثل الوجه الآخر للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش والقاعدة.