التوقيت الإثنين، 16 سبتمبر 2019
التوقيت 02:55 م , بتوقيت القاهرة

استمرار 29 أسيرا فلسطينيا في الإضراب المفتوح عن الطعام

الاحتلال الاسرائيلي
الاحتلال الاسرائيلي

يستمر 29 أسيرا فلسطينيا فى سجون الاحتلال الإسرائيلى، في إضرابهم المفتوح عن الطعام، ستة منهم رفضا لاعتقالهم الإدارى، و23 احتجاجا على تنصل إدارة السجون من تنفيذ الاتفاق المتعلق بإزالة أجهزة التشويش، وتفعيل استخدام الهواتف العمومية.

والاعتقال الإدارى هو الاعتقال الذى يصدر من جهة ما بحق شخص ما دون توجيه تهمة معينة أو لائحة اتهام بحيث يكون بناء على ملفات سرية استخبارية أو بسبب عدم وجود أو لنقص الأدلة ضد متهم ما، وهو ما يمارسه الاحتلال الإسرائيلى ضد الفلسطينيين الذين لم يثبت ضدهم مخالفات معينة بحيث أنه إذا وجد ضابط المخابرات أنك تشكل خطرا على أمن المنطقة فيستطيع أن يحولك للاعتقال الإدارى دون إبداء الأسباب.

وأعلنت هيئة الأسرى الفلسطينيين، فى بيان اليوم، اعتزام الأسرى القيام بخطوات نضالية جديدة منها انضمام 120 أسيرا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام، مساء اليوم، الخميس، فى حال استمرت إدارة السجون بموقفها المتعنت والرافض لتلبية مطالبهم، وأمهلوها مدة 24 ساعة للرد على مطالبهم، المتمثلة: بـتفعيل الهاتف العمومى لمدة 5 أيام، وإزالة أجهزة التشويش، وإعادة المضربين الذين جرى نقلهم من سجن "ريمون" إلى "نفحة"، وعددهم (23) أسيرا، إضافة إلى وقف حملات التفتيش.

ويواجه الأسرى الستة المضربون عن الطعام أوضاعا صحية خطيرة، حيث يعانون من أوجاع حادة فى كافة أنحاء الجسد، وانخفاض فى الوزن، وعدم وضوح فى الرؤية، وضعف وهزال شديد، وكثير منهم لا يستطيعون المشى لمسافات طويلة، ويستخدمون الكرسى المتحرك للتنقل.

ويحتاج المضربون لمتابعة صحية حثيثة، كون بعضهم مصابا بأمراض قبل اعتقاله وبحاجة لمتابعة طبية لوضعه الصحي، كحالة الأسير غنام الذى يشتكى من إصابته بمرض السرطان فى الدم، وهناك خطورة حقيقية على حياته بعد مضى 61 يوما على إضرابه، بسبب ضعف المناعة لديه.

وتنفذ سلطات الاحتلال سلسلة من الإجراءات العقابية بحق المضربين، تمثلت بعمليات نقلهم المتكرر بين السجون عبر ما تسمى "بالبوسطة" (سيارة الترحيلات)، بهدف إرهاقهم وثنيهم عن الإضراب، إضافة إلى زجهم داخل زنازين العزل التى لا تصلح للعيش الآدمى وتفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، عدا عن تنفيذ حملات تفتيش قمعية لزنازينهم.

من جانبها، دعت الهيئة العليا لشئون الأسرى ونادى الأسير وهيئة الأسرى والمحررين والقوى الوطنية المواطنين الفلسطينيين إلى الإضراب عن الطعام ليوم واحد، اليوم الخميس، وذلك إسنادا للأسرى المضربين عن الطعام.

جاء ذلك خلال اعتصام نظم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر فى مدينة البيرة بمحافظة رام الله تحت شعار "أنقذوا الأسير المريض سامى أبو دياك والأسرى المضربين عن الطعام".

وقال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شئون الأسرى والمحررين أمين شومان، إن الفعاليات المساندة للأسرى تتواصل فى محافظات الوطن كافة، لدعم وتعزيز صمود الأسرى المضربين، منوها إلى الاسير المريض بالسرطان سامى أبو دياك الذى يواجه الموت المحقق.