التوقيت الأحد، 09 أغسطس 2020
التوقيت 07:36 م , بتوقيت القاهرة

ارتباك إخوانى وقطرى مع التصعيد الأمريكى ضد الحرس الثورى الإيرانى

الحرس الثورى
الحرس الثورى

مع تفاقم العقوبات التى يتم توقيعها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على إيران، أصبحت جماعة الإخوان وحليفتها قطر فى موقف صعب للغاية أمام المجتمع الدولى، فى ظل توقعات جديدة بأن العقوبات الأمريكية والدولية ضد طهران ستتزايد خلال الفترة المقبلة، وهو ما سيصعب موقف الإخوان وقطر، خاصة أن كلاهما يدعمان إيران وإن كانت الجماعة تدعمها بشكل خفى بينما قطر تطبع معها العلاقات بشكل علنى.

 

 

الموقف الصعب لجماعة الإخوان تمثل فى عدم صدور أى بيان من قبل جماعة الإخوان يعلق فيه على القرار الأمريكى باعتبار الحرس الثورى الإيرانى منظمة إرهابية، خاصة أن الجماعة لا تريد أن تخسر واشنطن، وكذلك لا تريد أن تفك تحالفها مع إيران وحليفتها قطر، وهو ما يفسر امتناع الجماعة عن إعلان موقفها.

 

عقوبات جديدة تنتظر الحرس الثورى الإيرانى، هذا ما أكده الكاتب الكويتى، أحمد الجار الله، الذى قال إن الحرس الثورى الإيرانى سيتلقى ضربات جديدة وعقوبات أخرى خلال الفترة المقبلة، بعد قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب باعتبار الحرس الثورى الإيرانى منظمة إرهابية.

 

وقال أحمد الجار الله، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": الآن الحرس الثورى الإيرانى كيان إرهابى مزعج للعالم مائه وعشرين الف إرهابى مسيطرين على اقتصاد إيران يتحكمون بالقوت اليومى للشعب الإيرانى، كما تابع الكاتب الكويتى فى تغريدته: العقوبات الدولية ستزداد على الكيانات البشرية من الحرس الثورى الإيرانى.

 

حالة الارتباك التى يشهدها حلفاء إيران، كشفها خالد الزعتر، المحلل السياسى السعودى، الذى قال فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر"، إن الخارجية الأمريكية تعلن رسمياً إدراج الحرس الثورى الإيرانى على لائحة المنظمات الإرهابية ويدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين الماضى. سؤال لتنظيم الحمدين ماذا يعنى هذا القرار؟ إيران تدخل الليلة بداية العد التنازلى للسقوط.

 

وأضاف المحلل السياسى السعودى أن تصنيف الحرس الثورى منظمة إرهابية لا يستهدف الاقتصاد الإيرانى، بل يستهدف أيضا رأس النظام الإيرانى فى ظل ما يحظى به الحرس الثورى من مكانة لدى المرشد الإيرانى، لافتا إلى أن هذا القرار هو مرحلة يمكن تسميتها بمرحلة الشلل للنظام الإيرانى داخليا وخارجيا.