التوقيت الأربعاء، 30 سبتمبر 2020
التوقيت 09:36 ص , بتوقيت القاهرة

بريطانيا: ما يصدر عن الاتحاد الأوروبى مخيب للأمال

تيريزا ماى
تيريزا ماى

أكدت أندريا ليدسوم وزيرة شؤون الدولة فى مجلس العموم البريطاني، أنها بدأت تتساءل عن ماهية "اللعبة" التى يمارسها الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بخروج بلادها من التكتل مع تدهور العلاقات بين لندن وبروكسل قبل تصويت مزمع فى البرلمان الأسبوع الحالى.

 
وأخفقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى، قبل أقل من 3 أسابيع من موعد الخروج الرسمى للبلاد من الاتحاد الأوروبى، فى إدخال التعديلات المطلوبة على اتفاق الانفصال ليحظى بموافقة النواب بعد أن ألحقوا بالحكومة الهزيمة فى التصويت الأول على الاتفاق الذى جرى فى يناير.

وطرح كبير مفاوضى التكتل أمس الجمعة اقتراحا يهدف إلى إبقاء الحدود بين أيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا العضو فى الاتحاد الأوروبى مفتوحة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد لكن هذا الاقتراح رفضته لندن على الفور.

وقالت ليدسوم لرويترز "لا يزال هناك أمل.. لكن على القول إنني أشعر بخيبة أمل كبيرة بشأن ما يصدر عن الاتحاد الأوروبى... على أن أسأل نفسي ما هى اللعبة التى يمارسونها هنا". ومن المقرر أن يصوت النواب البريطانيون مجددا يوم الثلاثاء على الاتفاق الذى أبرمته ماى مع الاتحاد.

وقالت ليدسوم ردا على سؤال عمن سيكون الملام إذا خسرت ماى التصويت مجددا "سأشير إلى ضرورة عمل الاتحاد الأوروبى بشكل وثيق معنا... نأمل أن نتمكن من الفوز فى هذا التصويت لكن هذا يعتمد بالتأكيد على أخذ الاتحاد الأوروبى للمقترحات (البريطانية) على محمل الجد".