التوقيت الجمعة، 25 مايو 2018
التوقيت 04:58 م , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

ما وراء الخبر

بين "الشيزوفرينيا" وانعدام الضمير.. لماذا يصبح الشخص "عصفورة" ؟

"خلي بالك من فلان ده عصفورة"، عبارة سمعناها أكثر من مرة على ألسنة أصدقاء لنا في العمل أو الشارع، دون معرفة المقصد من الكلمة، حيث تفسر بأن صاحبها ينقل كل ما يدور على ألسنة أصدقائه في العمل لمديره المباشر، أو ما ينقل الكلام السيء الذي يدور على لسان أصدقائه بعضهم لبعض، ما يتسبب في نشوب مشكلات لا حصر لها.


ومع تزايد هذه الظاهرة التي أصبحت أماكن العمل لا تخلو منها، يفتح "دوت مصر" نقاشًا مع عددٍ من خبراء الشأن للتعرف على سبب لجوء الشخص "العصفورة" لهذا الأمر.


نقل الكلام


مرض الشيزوفرينيا


في البداية تقول الدكتورة سوسن الجندي، الخبيرة النفسية، إن أصحاب هذه العادات يعانون من نقص ملحوظ في شخصيتهم، سواء كان هذا ناتجًا عن الأسرة أو عن نجاح أصدقائه المقربين منه، فهناك العديد من الأشخاص لا يحبون تفوق أقرب الناس إليهم حتى لو كانت شريكة حياته، ما يجعله ينفذ بعض مخططاته البذيئة لتقليل تقييمها لدى الإدارة التي تعمل معها.


وأضافت "سوسن" في تصريح خاص لـ"دوت مصر": يعاني أصحاب هذه العادات "نقل الكلام" من مرض الشيزوفرينيا، حيث تجد أغلبهم يتغيرون من وقت لآخر، فأوقات كثيرة تجدهم مخلصين وأوقات أخرى ناقلين لجميع الكلمات السيئة.


تناقل الكلام


معتقدات خاطئة


ويرى الدكتور محمد فاضل، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية، أن سبب العصفرة "نقل الكلام السيء" يعود إلى انعدام الوعي الثقافي والضمير أيضًا لدى عددٍ كبير من الأشخاص، مع اعتقادهم بأن ذلك سيصلهم إلى مناصب أعلى في العمل واكتساب ثقة المدير المباشر له، إلا أنها مفاهيم خاطئة وينتج عكسها.


وتابع "فاضل": "تلعب الأسرة دورًا كبيرًا في تأسيس الشخص منذ نشأته على العادات الصحيحة وتجنب العادات الخاطئة، ومع غياب دور الرقابة الأسرية وغزر الأسس الصحية، تولد العادات السيئة مع الأبناء".


الشخص العصفورة


إقامة دورات توعية


وطالب الدكتور محمد السيد، أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة، بضرورة مقابلة هذه التصرفات بالشدة من قبل المديرين في العمل لعدم تزايدها مع الوقت، لافتًا النظر إلى أن استخدام الشدة في التعامل مع ناقلي الكلام يمنع تكرار هذه الوقائع مرة أخرى.


واستطرد "السيد": "على مؤسسات العمل عمل دورات توعية شاملة على أيدي مختصين تأهل العاملين على أداء عملهم بدقة، مع التركيز على التغلب على الغيرة الداخلية والابتعاد عن نقل الحديث الذى يدور بين شخصين".


اقرأ أيضًا:


بعد وصول نسبة التعاطي في مصر لـ10%.. الإدمان يهدد أحلام الشباب


بالأسماء| 61 شركة وهمية لإلحاق العمالة بالخارج والنصب على المصريين

تابعونا على

الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات