التوقيت الإثنين، 21 مايو 2018
التوقيت 10:56 ص , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

ما وراء الخبر

قمة الكوريتين

قمة الكوريتين.. هل ستفكك نووي بيونج يانج؟

لا يعول كثيرون على قمة الكوريتين المقررة، الجمعة، فى التقدم على طريق نزع كوريا الشمالية سلاحها النووي، على الرغم من الآمال العريضة المعقودة عليها في حلحلة هذا الملف على وجه التحديد.

ورجح محللون فى مركز "آي أتس أس" لتحليل المعلومات، أن تبقى الاختلافات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي كما هي عليه، مع الإبقاء على الجهود الرامية للضغط على بيونج يانج وعدم النكوص عنها.

ويؤكد المحللون أن مجرد التصريحات فى هذا الإطار لا تبدوا مجدية مع كوريا الشمالية، وأن نزع أسلحتها النووية لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال إعلانها بشكل واضح عن تفكيك بنيته النووية والسماح بإجراء عمليات تفتيش.

وعلى الرغم من إعلان كوريا الشمالية بشكل مفاجئ مؤخرا تخليها عن السلاح النووي، فإن المجتمع الدولى سيحتاج إلى آلية للتحقق من هذا صحة الإعلان وإثبات جدية خطوة بيونج يانج.

ويخشى مراقبون من أن يكون إعلان كوريا الشمالية الأخيرة ذرا للرماد فى العيون، وأن تكون بيونج يانج قد بنت منشآت لتطوير الأسلحة النووية فى أماكن سرية.

ويدور الحديث حاليا فى بيونج يانج عن تقليل التصريحات الكورية الشمالية بشأن الاختبارات النووية والصاروخية، الأمر الذى يعتبره مراقبون "دبلوماسية جديدة" لتهدئة مخاوف الغرب بشأن نووى بيونج يانج.

وتثبت القرارات، التى صدرت عقب خطاب زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، فى لاجتماع الأخير للجنة المركزية لحزب العمال الحاكم، أن الأسلحة النووية لا تزال تلعب دورا محوريا فى ضمان أمن البلاد.

وسيكون من الصعب التخلص من القوى البشرية العاملة فى برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية، والذين سيشكلون قنبلة موقوتة فى وجه المجتمع الدولي، إن لم يكن فى وجه النظام الحاكم فى البلاد. 

وسبق أن أعلنت كوريا الشمالية عن تعليق برنامجها النووى عام 2015 بالتزامن مع عرض عقد قمة مع كوريا الجنوبية التى رفضتها آنذاك، لكنها استأنفت التجارب الصاروخية بعد ذلك بأسابيع قليلة.

وقد يعكس إعلان بيونج يانج الأخير تعليق البرنامج النووى، التقدم الكافى الذى أحرزته كوريا الشمالية فى بناء قوتها الرادعة من الأسلحة النووية، وما ما صرح به الزعيم كيم فى خطاب له مطلع العام الجارى.

قال مسئول من مكتب الرئاسة فى كوريا الجنوبية، إن القمة التاريخية بين الرئيس الكورى الجنوبى مون جيه إن والزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون، ستشمل عشاء رسميا وستبث على الهواء مباشرة.

إلى هنا لا يبدو الأمر غريبا، لكن الغريب أن الاتفاق التحضيرى للقمة بين الطرفين اشتمل على تفاصيل دقيقة، من بينها توقيت المصافحة بين الزعيمين، والخط الدقيق لعبور زعيم كوريا الشمالية للحدود مع الجارة الجنوبية.

ولا تزال التحضيرات للقمة، التى ستعقد يوم الجمعة المقبل، جارية على قدم وساق، إذ من المتوقع أن تعقد الكوريتان، الأربعاء، بروفة نهائية فى المنطقة الأمنية المشتركة فى بانمونجوم، مكان انعقاد القمة الثالثة.

ونقلت وكالة "يونهاب" للأنباء فى كوريا الجنوبية، عن المتحدث باسم مكتب الرئاسة كوون هيوك - كى، أن الكوريتين وافقتا على أن تبدأ القمة قبل ظهر يوم الجمعة.

وقال كوون، عضو فى وفد كوريا الجنوبية المكون من 5 أشخاص للحوار بشأن القمة: "عقد الجنوب والشمال 3 جولات من المحادثات على مستوى العمل بشأن البروتوكول والتدابير الأمنية والتغطية الإعلامية، وتوصلوا إلى اتفاق نهائى".

وفى آخر اجتماع بين الطرفين، وافقت كوريا الشمالية على السماح لكوريا الجنوبية ببث مراسم القمة، حتى قبل أن يعبر الزعيم الكورى الشمإلى الحدود بين الكوريتين، بحسب كوون.

تابعونا على

الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات