التوقيت الأربعاء، 17 يوليه 2019
التوقيت 07:03 ص , بتوقيت القاهرة

الحارة المصرية.. محاولات شبابية لعودة سحر "العزيمة"

قدم الفنان محمد صبحي في الجزء الثالث لمسلسل يوميات ونيس، عام 1996، تجربة وقتها كانت جديدة، وهي تطوير الحارة المصرية، ذلك المكان الشعبي الساحر، والذي نسج الأديب نجيب محفوظ من أحداثه الواقعية رواياته الشهيرة، لكن التغييرات الاجتماعية المصرية وفقًا للديموغرافيا (علم السكان)، حشرت الطبقة المتوسطة المنقرضة بين شرائح اجتماعية عشوائية، في مشهد سيريالي تحت رعاية الوعي الغائب والتحضر المفقود.
حارة نجيب محفوظ
الحارة المصرية التي كانت امتدادًا مخلصًا لنبض الحياة السياسية في القاهرة الخديوية، تحولت إلى تابع وفي للعشوائية والإهمال، خطر قائم يهبط بكلمة "الحارة" إلى درجات القبح والبذاءة، ويستبدل مفردات الجدعنة، والشهامة، وأخلاق أولاد البلد، بمصطلحات تجعل من ساكني ذلك المكان في خانة الاتهام بالعبث والجهل والتخلف، لكن هناك بعض المحاولات لم تيأس أمام هذا القالب، وقرروا أن يعيدوا للحارة بهاءها، ويستحضروا الجمال الذي نراه على شاشة السينما في أعمال المخرج حسن الإمام، أو في "العزيمة".. أول فيلم مصري واقعي صور الحارة المصرية.
صباح يوم الجمعة الماضي، استيقظ سكان حارة أبو العينين في المرج، على حركة غريبة أثارت انتباههم، وجدوا شبابًا يمسكون بأدوات التلوين والدهانات، هبط عليهم هدف يرجونه، وهو تجميل المكان الذين يعيشون فيه، هؤلاء الشباب اجتمعوا تحت مشروع "المدينة الفاضلة"، دلالة الاسم ترمز للأفضل، ترى هل كان يدرك أفلاطون أن مدينته التي رغب أن يجتمع فيها الفلاسفة، سوف تتحول معيارًا وهدف للجمال؟.. هذا ما حدث فعليًا، 27 مشروعًا مجتمعيًا شارك في المشروع لتحقيق التنمية، عن طريق حملات توعية وورش عمل تستمر على مدار شهر أبريل لكافة فئات المجتمع داخل المنطقة.
30185323_1756892757727436_220423247_n
وضعت تلك المشروعات الاجتماعية نصب عينيها هدفًا واضحًا، تحويل نطاق إحدى المناطق العشوائية وهى "حارة أبو العينين بعشوائيات المرج القبلية"، إلى نموذج مصغر من مجتمع المدينة الفاضلة، وذلك خلال شهر أبريل الجاري 2018.
تضمنت المشروعات المشاركة في "الحارة الفاضلة"، إحداث تنمية مجتمعية في مختلف المجالات ولكل فئات المجتمع؛ مثل مشروع "دنتاليا"، الذي أعد استبيان عن صحة الأسنان لـ500 شخص من أهالي منطقة المرج، وقدم الخدمات الطبية لهم.
30727637_208235936453236_2808777593606635520_n
30739122_208235906453239_3221473192828731392_n
كذلك مشروع "الصفر بيفرق" بالشراكة مع سفراء الثقافة وقدما برنامجا تنمويًا للأطفال حضر به 18 طفلاً بالمرحلة الابتدائية، وتم مناقشة نماذج شبابية حية فارقة وملهمة، وعرض قصص تربوية وإقامة ورش عمل يدوية والغاز تساعد على تنمية المهارات الحسية والفكرية.
وأقام مشروع "منهج" فعالياته لتعليم الأمهات مهارات التعامل على الأطفال وفهم شخصياتهم وتصرفاتهم لاكتشاف مهاراتهم، وكذلك انطلق مشروع "ضِلِّك"، لتحقيق تمكين اقتصادي للمرأة من خلال برنامج شامل للعدد من السيدات تضمن التدريب المهني والتأهيل النفسي لرفع الوعي بدور وحقوق النساء، وإعادة إدماجهن مرة أخرى؛ ليكن فعالات داخل المجتمع في كافة المجالات.
30429338_1756892774394101_145684466_n
وساعد مشروع "جوهر"، بعض الشباب في الثانوية العامة على إعطائهم بعض المعلومات والنصائح لتساعدهم في اختيار مستقبلهم المهني وتحديد مسار الوظيفي لهم، ذلك فضلاً عن العديد من المشروعات الأخرى التي تهتم بعدد من جوانب التنمية المجتمعية ورفع الوعي للفئات المختلفة.
ويعد مشروع "الحارة الفاضلة" مؤشر قياس أداء في مدى نجاح المشروعات المشاركة في تحقيق رؤيتها ورسالتها في تحويل العشوائيات إلى مجتمع المدينة الفاضلة.. بعد انقضاء شهر إبريل، هل يحافظ أهل حارة أبو العينين في المرج على تلك المحاولات، وتعود جماليات حارة "العزيمة" السينمائية بعزيمة السكان في الواقع.
30429723_1756892767727435_1933331392_n
30550647_1756892787727433_177520993_o
 
30768049_1756892807727431_1175171241_o
30768440_1756892811060764_1891370220_o
30776487_1756892777727434_896597679_n
30785205_1756892801060765_492642615_n
30859687_1756892781060767_1118368528_n