التوقيت الأربعاء، 05 أغسطس 2020
التوقيت 10:04 م , بتوقيت القاهرة

"كذبة إبريل".. بدعة فرنسية وقعت سيدة إنجليزية ضحيتها

كذبة ابريل
كذبة ابريل

مع صباح الأول من شهر إبريل سنويًا، تكون معظم دول العالم على موعد جديد مع سماع شائعات بالجملة، وعلى الرغم من أن اليوم لا يُعد يومًا وطنيًا أو مُعترفا به قانونيًا كاحتفال رسمي، لكنه يوم اعتاد الكثيرون إطلاق النكات وخداع بعضهم البعض، كما تعد هذه المزحة مُنتشرة في غالبية دول العالم باختلاف ألوانها وثقافاتها، وذهب أغلبية آراء الباحثين على أن "كذبة أبريل" تقليد أوروبي قائم على المزاح، يُطلق فيه الكثيرون الشائعات أو الأكاذيب، ويطلق ‏على من يصدقها "ضحية كذبة أبريل".

وبالتزامن مع يوم "كذبة إبريل" نستعرض خلال السطور التالية أصل الحدوتة، ومأساتها.

 

أصل الكذبة

أقاويل عدة وورايات مختلفة، رجحت بعضها أن يعود أصل هذا اليوم إلى فرنسا، عقب تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564م، وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم، وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أبريل، بعد أن يتبادل الناس ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة، ثم جاء البابا غريغوري الثالث عشر، بنهاية القرن السادس عشر، وعدل التقويم ليبدأ العام في 1 يناير، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر، ومن هنا أطلق الناس على من ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقات ساخرة لأنهم يصدقون "كذبة أبريل"، لكن قصص "كانتربري" للكاتب جيفري شوسر، انقضت هذه النظرية وقالت إن حكايات "كذبة أبريل" تعود للقرن الرابع عشر، وقبل قدوم البابا غريغوري.

كذبة ابريل........

إنجلترا

مع حلول عام 1860م، أرسلت هيئة ‏البريد بإنجلترا، إلى مئات من سكان لندن، بطاقات مختومة بأختام مزورة تحمل في طياتها دعوة كل ‏منهم إلى مشاهدة الحفلة السنوية لـ "غسل الأسود البيض" في برج لندن،  صباح الأحد ‏أول أبريل، ونبهت الحاضرين قائلة: رجاء التكرم بعدم دفع شيء للحراس أو مساعديهم، ما دفع عددا كبيرا من المُرسل إليهم الخطابات لمسارعة الحضور ومشاهدة "الحفلة إياها".

ربما كانت بريطانا أكثر دول العالم كذبًا في هذا اليوم، بعد أن اعتاد سكانها استخدام كذبة شهيرة، حيث يبعث أحد الناس بمئتي رسالة إلى مديري دور الأعمال الكبيرة يطلب منهم أن يتصلوا ‏برقم تليفون يحدده في رسائله لأمر مهم جدًا، ويحدد موعد الاتصال ما بين ‏الساعة الثامنة والعاشرة من صباح أول إبريل، وعقب  الاتصال، يظل صاحب صاحب الفكرة في الرد على مكالمات واستفسارات المديرين طوال يوم ‏أول أبريل، وقد ضربت هذه الكذبة الرقم القياسي في استخدام الشعب الإنجليزي لها.

بطاقة الدعوة لحفلة غسل الأسود في لندن.

 

مأساة الفكرة

ولأن لكل فكرة عيوبا ومآس، وقعت إحدى السيدات الإنجليزيات في مدينة لندن، ضحية "كذبة ابريل"، بعد أن اشتعلت النيران في مطبخ منزلها، فخرجت إلى ‏شرفة المنزل تطلب النجدة، ولم يحضر لنجدة السيدة أحد، إذ كان ذلك اليوم ‏صباح أول أبريل، فاعتقد المارون أنها تمزح.