التوقيت السبت، 28 نوفمبر 2020
التوقيت 04:38 م , بتوقيت القاهرة

حرب كلامية من لندن ضد موسكو.. بوريس جونسون يتهم بوتين بالبلطجة

دخلت الأزمة الروسية البريطانية مرحلة جديدة من التصعيد بعدما وصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الرئيس الروسي بوتين بالبلطجة، وقال إن موسكو سوف تعاني قريبا من العقوبات المفروضة عليها.
 
بحسب صحيفة "ديلي ميل"، فإن جونسون قال إن "الروس فقط من سيعانون من إغلاق القنصلية البريطانية وطرد 23 دبلوماسيا بريطانياً".
 
وقال إن الرئيس الروسي "بلطجي"، مضيفا "نحن لدينا الكثير من الأصدقاء حول العالم.. وهو ليس لديه أحد".
 
جاءت كلمات بوريس جونسون الحادة على خلفية تفجر أزمة سياسية بين البلدين سببها تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال بمادة كيماوية تستهدف الأعصاب لم تتمكن المخابرات البريطانية من تحديد كافة مكوناتها بعد، لكن الحكومة البريطانية تتهم نظيرتها الروسية بتنفيذ الهجوم لأن سكريبال كان يعمل لحساب المخابرات البريطانية في التسعينات وباع لها أسرار عسكرية مهمة في ذلك الوقت.
 
بوريس من صديق لعدو
 
من المعروف أن بوريس جونسون كان يتفاخر قبل توليه منصب وزير الخارجية بأن محب لروسيا وأن اسمه نفسه روسي.. ولكن تغير الحال مع توليه المنصب الوزاري حيث وافق الولايات المتحدة على ضرورة عدم تخفيف العقوبات المفروضة على موسكو.
 
ثم دخل في مشاجرة حادة مع الدبلوماسيين الروسي وعلى رأسهم "سيرجي لافروف" وزير الخارجية، وأيضا "ماريا زاخاروفا" المتحدثة باسم الخارجية الروسية وذلك على  خلفية استهداف الولايات المتحدة للقوات السورية في دير الزور، وهو الهجوم الذي تسبب في غضب روسي حاد أواخر 2016 واتهامات من موسكو بأن بريطانيا وأمريكا تقوضان جهودها لمحاربة الإرهاب بسوريا.
 
بينما أصرت بريطانيا على أن الهجوم كان لمعاقبة الحكومة السورية على استخدام الأسلحة المحرمة دوليا.
 
شد الشعر
 
الموقف الذي أظهر مدى سوء العلاقات بين بوريس جونسون والدولة التي كان يدعي حبها هو المؤتمر الصحفي المشترك بينه وبين لافروف عندما تبادلا الاتهامات حول تدخل روسيا في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 
 
ففي المؤتمر الصحفي قال لافروف "الشخص الجالس بجانبي (في إشارة لبوريس جونسون) قال في لقاء خاص بنا إنه لا أدلة لديه على تدخل روسيا في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".
 

 
عندها تدخل جونسون وقال "الكلمة التي سأستخدمها هي أننا لم ننجح في العثور على أدلة".
 
فقاطعه الوزير الروسي قائلًا للصحفيين "انظروا.. إنه خائف من أنه إذا لم يتهم روسيا بالتدخل فسوف يتعرض للانتقاد من وسائل الإعلام في بلاده وتضر سمعته".
 
عندها تتوقف جونسون للحظات وقال "سيرجي .. أنا قلق على سمعتك أنت، وأعتقد أنه من المهم للغاية أن تفكر أنت في أن المحاولات الروسية للتدخل في انتخاباتنا واستفتاءنا أيًا كانت هذه المحاولات لم تكن ناجحة لا يمكنك أن تطمئن نفسك حول هذا".
 
وقال "لو كنتم نجحتم لكان الأمر الأن مختلف تمامًا".
 
بوريس جونسون في مشاجرة مع سيرجي لافروف
 
وكان اللقاء كارثيا لدرجة أن جونسون شد شعره في لحظة كاد يفقد فيها أعصابه.