التوقيت الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018
التوقيت 10:13 م , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

ما سر شعبية فلاديمير بوتين في روسيا حتى اليوم؟

انتخابات محسومة.. بلا منافسة حقيقية، ولكن رغم الدعاية الغربية ضد الانتخابات الروسية والرئيس الروسي نفسه لا يمكن إنكار أنه ما زال السياسي الأكثر شعبية في روسيا، حتى مع تظاهرات المعارضة ضده.
 
ما السر وراء شعبية بوتين حتى اليوم؟
 
فوز الرئيس الروسي في الانتخابات المقامة اليوم شبه محسوم ويجعلة ثاني أطول الحكام الروس من حيث فترة الحكم بعد جوزيف ستالين، ولكن طول فترة بقائه في الحكم أمر لا يزعج الروس بل يرحبون به خاصة إن كانوا من الفئات الأكبر سنا.. وذلك لأنهم يعتبرونه ببساطة جزءا من استقرار روسيا، خاصة بعد الاضطرابات التي شهدها الاقتصاد والسياسة الروسية في التسعينات.
 
وإذا أردت معرفة مدى قوة هذا التأييد يكفي النظر للترحيب الهائل الذي لاقاه خطاب بوتين السنوي أوائل هذا الشهر، فعلى الرغم من حديثه عن رفع مستوى المعيشة الروسية 50% عما كانت عليه البلاد في التسعينات، فإن الترحيب الحقيقي كان بالجزء الخاص عن تطوير الجيش الروسي لصاروخ نووي جديد قادر على الوصول للولايات المتحدة الأمريكية.
 
هذا هو السبب .. فالبنسبة لأغلب الشعب الروسي يمكن تحمل العقوبات الأمريكية وكراهية الدول الغربية طالما هذا يعني استعادة روسيا لهيبتها القديمة في العهد السوفيتي.
 
أما بالنسبة للمعارضين، فهم بحسب تقرير لقناة "سكاي نيوز" الإنجليزية، أغلبهم من الشباب الروسي الذين ازدادت بينهم شعبية أليكسي نافالني- أشهر المعارضين الروس- بسبب مقاطع الفيديو الخاصة به على يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي.. وبحسب القناة يصعب رؤية وجه كبير السن في مظاهرات مؤيدي نافالني فكلهم من الشباب حديث السن.
 
أما عن أزمات مثل التوتر الحالي مع بريطانيا بسبب اتهامات لندن لموسكو بالوقوف وراء تسميم الجاسوس الروسي سيرجي سكريبال، فكل هذا لا يعني شيئا بل بالأحرى هو دليل على ضرورة التفاف الشعب الروسي حول القائد الذي يقف ضد الغرب.