التوقيت الإثنين، 18 يونيو 2018
التوقيت 01:18 م , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

ما وراء الخبر

سنوات الجحيم في سوريا.. رونالدو "لعيب إنسانية"

من جديد تثبت كرة القدم للعالم بأنها لا تنفصل عن الإنسانية، فهما مرتبطتان ببعضهما ارتباطا وثيقا في ظل الحروب الدائرة على الكرة الأرضية - وما أكثرها- التي يمر بها العالم اليوم، خاصة في الدول العربية.

طل علينا من جديد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب نادي ريال مدريد الإسباني، ووجه رسالة دعم للشعب السوري، وخاصة أطفال سوريا بمناسبة مرور 7 سنوات على الحرب الدائرة في سوريا، قائلا: "كن قويا.. تحلى بالإيمان.. لا تيأس أبدا".

 

وهذه ليست المرة الأولى لرونالدو الذي يدعم فيها الشعب السوري، حيث دعا نجم نادي ريال مدريد الإسباني والمنتخب البرتغالي لكرة القدم في عام 2017 لمساعدة الأطفال السوريين.

وكتب "رونالدو" عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "منذ 5 أعوام ربما تغيرت الكثير من الأشياء، إلا أنه بالنسبة لأطفال اللاجئين لم يتغير شيء.. لا تنسوهم"، تحت هاشتاج "احفظوا الأطفال -Save the Children"، كما قدم مساعدات غذائية وطبية وملابس للأسر السورية المحتاجة.

وسبقها في عام 2016، حيث أعرب نجم المنتخب البرتغالي عن دعمه لأطفال سوريا "الأبطال الحقيقيين" في النزاع الدامي المستمر في بلادهم، وذلك في شريط قصير بثه دعما لمنظمة إنسانية.

رسالة رونالدو لأطفال سوريا في  2018
رسالة رونالدو لأطفال سوريا في 2018

 

وقال رونالدو في الفيديو: "مرحبا، هذا الفيديو لأجل أطفال سوريا، نحن نعلم بأنكم تعانون كثيرا" وفق الشريط الذي وزعته منظمة "سايف ذا تشيلدرن" ("أنقذوا الأطفال") ونشره مهاجم ريال مدريد الإسباني على مواقع التواصل.

رسالة رونالدو لأطفال سوريا في 2017
رسالة رونالدو لأطفال سوريا في 2017

 

وأضاف "أنا لاعب كرة قدم مشهور جدا لكن أنتم الأبطال الحقيقيون.. لا تفقدوا الأمل، العالم معكم، نحن نهتم لأمركم، أنا معكم".

وأكدت المنظمة آنذاك أن "رونالدو" عمل معها خلال الأعوام الماضية "لتسليط الضوء على أمور هو شغوف بها، بما فيها معاناة الأطفال السوريين" وأنه استخدم "صورته وانتشاره لإبقاء الحاجات الإنسانية لأطفال سوريا في الواجهة خلال الحرب".

 

تابعونا على


الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات