التوقيت الأربعاء، 05 أغسطس 2020
التوقيت 01:23 م , بتوقيت القاهرة

دورات لتعليم الأطفال العزف على السمسمية بالإسماعيلية.. فيديو

دورات تعليم السمسمية
دورات تعليم السمسمية

الفنان رضا قنديل عازف ومطرب السمسمية، وقائد فرقة الحفاظ على تراث السمسمية بمكتبة مصر العامة بالإسماعيلية وفرقة سمسمية بلدنا بالشباب والرياضة، يقوم بتجربة فريدة منذ عدة سنوات بمكتبة مصر العامة من خلال دورات مجانية للأطفال من 8 سنوات فيما فوق، وهى مبادرة شخصية بمساعدة مديرة المكتبة أمل رجب.

يقول قنديل لـ اليوم السابع، إن آلة السمسمية مازالت تمثل حالة العشق لأهالى منطقة القناة من أبناء الإسماعيلية وبورسعيد والسويس، ومع مرور السنوات وتغير الظروف بالمنطقة، وزيادة الوافدين من خارج محافظات القناه، أصبح هناك خطر على فن السمسمية، التى كادت أن تنقرض لعدم وجود عازفين شباب جدد ينضمون إلى فنانى السمسمية القدامى، لذلك كان التفكير فى إنشاء دورات لتعليم العزف على آلة السمسمية، وبدأت هذه المبادرات منذ سنوات بمكتبة مصر العامة بعد تشجيع مديرة المكتبة والمسئولين بالمحافظة، أن فرقة الحفاظ على التراث بمكتبة مصر العامة، هى فرقة محترفة تقدم فن السمسمية من خلال فنانين كبار، وتقدم جميع أعانى السمسمية منذ دخولها الإسماعيلية وحتى الآن.

ويشير قنديل أن فكرة إنشاء دورات تدريب للأطفال على عزف السمسمية بدأت منذ أكثر من 4 سنوات، عندما كانت الدكتور ماجدة عطا مديرا للمكتبة، ورحبت بالفكرة تماما، وهى من شجعتنا على استمرار عمل الفرقة الكبيرة وعاودنا العمل مرة ثانية، بشكل محدد وفى أوقات ثابتة من خلال المكتبة أيضا بقيادة أمل رجب المديرة التنفيذية للمكتبة الحالية، والتى رحبت أيضا بالفكرة، ومنحتنا كل الصلاحيات للاستمرار فى العمل، من خلال الأطفال المتواجدين بالمكتبة من رواد المكتبة، وحددنا السن من 8 سنوات حتى 15 سنة، لأن اقل من ذلك ستكون هناك صعوبة فى التدريب، وأكثر من 15 سنة سوف تكون قدرته على التعلم أقل، وبالفعل لدينا مجموعة مكونة من 20 طفل وطفلة، نقوم بتدريبهم على العزف والغناء، ولديهم استعداد كبير للتعلم، حتى استطعنا أن يكون لدينا أصغر عازفة سمسمية على مستوى مدن القناه، شهد مسعد 10 سنوات، وتعزف على الآلة وكأنها محترفة ولفتت الأنظار إليها خلال الاحتفالات التى شاركنا فيها، ومنها احتفالات قصر الثقافة.

وأضاف قنديل، أن المجال مازال مفتوحا لتعليم العزف على آلة السمسمية لمن يرغب من الأطفال، وهم أما من رواد المكتبة، أو من يريد دورة خاصة تتم عن طريق المكتبة، والتدريبات مستمرة طوال الأسبوع بالمكتبة ونبدأ بتعريف الآلة للطفل، ومكوناتها ثم السلم الموسيقى الخماسى وكيفية العزف علية، والتدريب على الأغانى المشهورة للسمسمية عزف وغناء ونجحت الفكرة، فعلا فلدينا 20 عازفا وعازفة سوف يتم الإعلان عن انتهاء الدورات التدريبية لهم، وينضمون إلى عازفى السمسمية ومطربيها وسنوصل التدريب لمن يرغب، وهدفنا إنشاء أجيال جديدة لفن السمسمية من الشباب، لكى يحلو محل الكبار، وتستمر آلة السمسمية فى التنقل بين الأجيال ولن تختفى أبدا.