التوقيت الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
التوقيت 12:59 م , بتوقيت القاهرة

"الزراعة": حملة قومية للقضاء على سوس النخيل.. فيديو

 سوسة النخيل
سوسة النخيل

قال الدكتور أحمد السيد عبدالمجيد مدير معهد بحوث وقاية النباتات  بمركز البحوث الزراعية   بوزارة الزراعة، والجهة المنفذة لحملة مكافحة سوسة النخيل الحمراء فى مناطق زراعة النخيل الاقتصادية، وبناء على تعليمات الدكتور  محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية يتم الإعداد لتنفيذ الدورة التدريبية الثانية لنخالين فى الواحات البحرية ، والدورة التدريبية الأولى فى واحة الداخلة.

وأضاف مدير وقاية النبات، في تصريحات لـ "دوت مصر"،   أن الهدف  من تنفيذ  واستمرار   الدورات  لاستكمال العدد المستهدف  هو تدريب 100  نخال في الواحات البحرية، و 40 نخال في واحة الداخلة وتدربهم على العمليات البستانية والمكافحة بطريقة صحيحة.

من جانبه قال  الدكتور محمد كمال عباس ،  رئيس الحملة القومية، في تصريحات  لـ "دوت مصر "،  إنه   تم ايقاف علاج سوسة النخيل الحمراء في الحقول الارشادية التي بها ثمار حتى يتم جمعها حتى لا يوجد بها متبقيات ويجرى حاليا فحص وتعليم النخيل المصاب وحساب نسبة الاصابة بها وسوف يتم اجراء مكافحة بعد انتهاء الجمع مباشرة كذلك اجراء الفحص.

  وأضاف  رئيس الحملة القومية  للسوسة ،  أن  الحقول التى ليس بها ثمار تم اجراء الرش الوقائى وعلاج النخيل المصاب ، ويتم  استكمال الدورات التدريبة  للمزارعين وهى 80 دورة تدريبية ، متابعا  أن التدريب تم بواسطة باحثين من معهد بحوث وقاية النباتات والمعمل المركزى للنخيل والادارة المركزية لمكافحة وكذلك فحص الاصابة لتقدير نسبة الاصابة بالآفات في الحقول التي استخدم فيها المكافحة الحيوية ، مشيرا إلى أن   الحقول التى أجرى بها رش وقائى وكذلك فحص الثمار لتقدير نسبة الاصابة بالآفات في الحقول التي استخدم فيها المكافحة الحيوية والحقول التي اجرى بها رش وقائى.

 وقال  الدكتور محمد عبدالمجيد رئيس لجنة المبيدات والجهة الممولة لحملة ، إنه   تم  الانتهاء من جمع العينات الخاصة بتحليل متبقيات المبيدات من الحقول الارشادية التي يتم تنفيذ فيها برنامج مكافحة  المتكاملة لسوسة النخيل الحمراء وافات النخيل وعينات عشوائية من حقول اخرى وسوف يتم تحليها في المعمل المركزى للمبيدات حيث تقدير متبقيات المبيدات مهم جدا وخصوصا بعد التوسع في زراعة النخيل والاتجاه  الى زيادة نسبة  التصدير وكذلك حفاظا على صحة الانسان المصرى.