التوقيت الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019
التوقيت 01:37 م , بتوقيت القاهرة

كيف أصبحت قرية شبراتنا "زيرو بطالة" بسبب "بيزنس المخلل"؟ّ!

قرية المخلل
قرية المخلل

في قرية شبراتنا بالغربية حكاية نجاح من نوع خاص، نجاح لقرية كاملة تغلبت على البطالة ببيزنس "المخلل"، وتمكنت من تصديره لدول العالم، ويستقر في القرية الصغيرة الآن أكثر من 12 مصنعا.

ويحكي حامد الشرقاوى ، نائب مدير أحد المصانع بمحافظة الغربية: نقوم بتوفير كل ما يلزم للطرشى بكميات كبيرة استعدادا لطرحه بالسوق المحلي ودول العالم، خاصة أن أبناء الغربية معتادين أن السفرة يجب أن يكون موجود بها الطرشى كطبق رئيسى .

 

وأضاف الشرقاوى نحن خمس اشقاء ونعمل فى هذا المجال مقسمين عن التوزيع والزراعة والمبيعات المحلية ونصدر لدول العالم ونتابع العمال والتوريد وسنواصل المهنة وأبناؤنا سيرثون العمل، كما ورثناه عن آبائنا.

 

وتابع الشرقاوى، "نبدأ بغسل الجزر جيدًا ثم تقشيره عن طريق مكينة للسنفرة  وتقطيعه بالأشكال أو الأحجام التى نريدها ويفضل لو نقطعها إلى 4 قطاعات طولية أو الحجم الصغير المشرشر مشيراً إلى أن طريقة عمل المخلل تترتب على النظافة وعلى المواصفات القياسية وإضافة الخل والمحلول وفى النهاية التعبئة.

 

 وأضاف حامد ، "هناك أنواع مخلل جديدة غير المعتاد عليها  فالليمون والزيتون والجزر أجزاء أساسية فى المخلل بجانب القرنبيط والفلفل وغيرها من الأنواع التى تم إدخالها حديثا مثل المانجو وورق العنب والجوافة والتفاح  وغيرها من الفواكه".