التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 02:46 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. الجالية المصرية تطوف نيويورك بالأعلام للترحيب بزيارة السيسى

حافلات للجالية المصرية
حافلات للجالية المصرية

جاب عشرات المصريين المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم السبت، على متن حافلات كبيرة تعبيرا عن ابتهاجهم بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى نيوريوك، للمشاركة فى أعمال الشق رفيع المستوى للدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وطافت حافلة كبيرة شوارع نيوريوك، وحول الفندق الذي يقيم به الرئيس، مرددة هتافات "تحيا مصر"، و"يحيا السيسي"، و "أهلا بالرئيس" و"بنحبك ياسيسي".

 

ورفع أعضاء الجالية، العلم المصرى ولافتات مؤيدة للرئيس، للتأكيد على دعم المصريين فى أمريكا لتحركاته وتأييدهم لرئيس الجمهورية، محتشدين لدي وصوله مقر إقامته بنوريوك.

 

ورفعت الجالية المصرية، الأعلام المصرية وصور الرئيس، ورددوا الأغانى الوطنية والهتافات المرحبة بالرئيس، مرتدين تيشيرت تحمل صورة السيسي.

 

 

وكان قد وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، إلى مطار جون أف كندى الدولى، فى نيوريوك، وكان فى استقباله أعضاء البعثة المصرية هناك، وذلك للمشاركة  فى أعمال الشق رفيع المستوى للدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

ومن المقرر أن يعقد الرئيس لقاءات ثنائية مع عدد من الزعماء ورؤساء الدول والحكومات، على هامش الجمعية العامة، للتباحث وتبادل وجهات النظر، بشأن تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر ودولهم فى شتى المجالات، إضافةً إلى تبادل الرؤى والتقديرات، حول تطورات القضايا الإقليمية والدولية المتلاحقة ذات الاهتمام المشترك.

 

كما يشارك الرئيس فى عدد من المؤتمرات رفيعة المستوى التى ستنعقد خلال الدورة الرابعة والسبعين بمشاركة قادة العالم، والتى تغطى عددا من القضايا والتحديات الراهنة التى تواجه المجتمع الدولى، حيث يلقى الرئيس بيانات مصر أمام تلك القمم، والتى توضح الموقف المصرى فى هذا الإطار.

 

 وعلى صعيد العلاقات المصرية الأمريكية، إنه من المقرر أن تشهد زيارة الرئيس لمدينة نيويورك نشاطا ثنائياً مكثفاً، حيث من المنتظر أن يعقد الرئيس عددا من اللقاءات الموسعة مع الشخصيات ذات الثقل بالمجتمع الأمريكى، وكذا مع قيادات كبريات الشركات الأمريكية العالمية، والمؤسسات الاقتصادية والاستثمارية، والتى تسعى إلى زيادة حجم أعمالها فى مصر على خلفية الفرص الاستثمارية العريضة المتاحة حاليا فى السوق المصرى، لتوطين نشاطها الصناعى والتجارى فى ظل المناخ الاستثمارى الجاذب فى إطار عملية التنمية الشاملة والمشروعات الكبرى، وما تنعم به حالياً مصر من أمن واستقرار.