التوقيت الخميس، 19 سبتمبر 2019
التوقيت 10:12 ص , بتوقيت القاهرة

بعيدا عن انتظار الميرى .. "نشوي ونهال" تميزا في أعمال الهاند ميد (فيديو)

أعمال هاند ميد
أعمال هاند ميد

نماذج مختلفة و متعددة شاهدناها خلال الفترة السابقة حول عدم اهتمام معظم الفتيات و السيدات بمحافظة اسيوط بانتظار الوظيفة الحكومية رغم حصولهن علي مؤهلات عليا بل ان كثيرات منهن اشتغلن علي انفسهن و حققن نجاحات وانجازات مختلفة ربما لم يحققنها لو كن اعتمدن علي انتظار الوظيفة الميري ، ليثبتن انهن سيدات ب 100 رجل  اصبحن يصنعن من الفسيخ شربات حتي و ان اختلفت اعمالهن إلا انهن اتفقن علي النجاح والسيطرة علي سوق العمل التجاري ، و اصبح منهن المئات يفتحن بيوت وينفقن عليها ويقفن جنبا بجنب مع ازواجهن ويتحملن معهن ما يستطعن تحمله ،علي الرغم من  ان هناك الالاف لا يزالوا يتبعون مبدأ الاريحية والتراخي والكسل  ويعملون بمبدأ ان فاتك الميري اتمرمغ في ترابه نشوي ونهال تجربتين جديدتين عن عمل المرأه في سوق العمل الحر باسيوط وعدم انتظار  الوظيفة الميري و تحقيق نجاح من خلال ذلك العمل 

نشوي سبب لها وقت الفراغ نجاحا في التطريز ومشغولات الخيط فتفوقت علي نفسها

 

استطاعت نشوي عبد الهادي خريجة كلية التجارة ان تتفوق علي نفسها في الاشغال اليدوية وتصبح رائده في اعمال التطريز بالإبرة وأشغال الخيط ، علي الرغم من ندرة العاملين بهذا المجال نظرا لصعوبته .

 

وقالت نشوي انها تخرجت من كلية التجارة ثم تزوجت  ووقتها كانت لا ترغب في العمل ، و حينما قررت ان تعمل رفضت اللجوء الي الوطيفة الحكومية وقررت ان تبدأ من المنزل فبدأت في تعلم شغل الابرة الذي اتقنته ببراعة ، فاستخدمت ابرة الخياطه في شغل الليسية والذي أصبحت تقضي فيه معظم وقتها .

 

و أضافت نشوي انه قد يستغرق العمل في مفرش الليسية من ٤ الي ٦ شهور شغل وتطريز وخياطة فبدأت نشوي بعمل المفارش في البداية للأهل والأصدقاء والذين شجعوها أيضا علي عمل صفحة علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتسويق ما تقوم به من اشغال وبيعه وبدأت نشوي بالفعل في تسويق اعمالها  حني أصبحت رائده في اعمال التطريز ، تحلم نشوي ان تسجل علامة مميزه باسمها في اعمال الهاند ميد وان يصبح لها مشروع كبير في اعمال التطريز خاص بها  وتنصح نشوي الشباب بالاجتهاد بعد التخرج والنجاح في أي مجال يتم اختياره دون انتظار وقبل فوات الأوان 

 

نهال فضلت  التسويق واستغنت به عن العمل الحكومي 

 

نهال احدي فتيات الصعيد التي قررت النجاح دون ان تحبطه العقبات فتخرجت نهال فرج من كلية التجارة دفعة ٢٠١١ وقررت ان تصنع لنفسها مجالا خاصا في التسويق فبدأت بالعمل كعضوة في احدي الشركات الخاصة بمستحضرات التجميل ونجحت نهال في االقدرة علي العمل بهذا المجال حتي ٤ سنوات ثم قررت ان يكون لها مشروعها الخاص في نفس المجال 

وقالت نهال انها تفوقت  علي نفسها في هذا المجال ونجحت في تكوين نفسها بل وساعدت فتيات كثيرات علي العمل من المنزل وعدم الانسياق وراء انتظار الوظيفة الميري وساعدت ربات بيوت علي عمل مشاريعهن الخاصة بالاستعانة بنفس المجال 

 

وتضيف نهال انه علي كل شاب وفتاه عدم الانتظار من اجل الحصول علي راتب دائم او انتظار تعينات الحكومة فربما في الوقت الحالي اصبح سوق العمل مرتبط بالتكنولوجيا بشكل كبير ، وأصبح النجاح فيه سريع اما الاعمال الروتينيه فأصبحت غير مجدية وعلي الشباب ان يتحدوا البطالة ويكونوا علي قدر المسئولية وان يعملوا علي تحقيق أهدافهم ورغباتهم دون ان يلقوا بعاتقهم علي الدولة ويزيدوا الأعباء علي الحكومة .